حزب الاستقلال على صفيح ساخن: سبّ وشتم وقذف الرئيس بقنينة يُنْذرُ بحرب “طاحنة”

مغرب تايمز - حزب الاستقلال على صفيح ساخن: سبّ وشتم وقذف الرئيس بقنينة يُنْذرُ بحرب "طاحنة"

يعيش حزب الاستقلال على صفيح ساخن اثر صراع قوي بين البرلمانين بمجلس النواب وقيادة الحزب بسبب التعديلات في القانون الأساسي التي اقترحتها اللجنة التنفيذية في أخر اجتماعها التي تروم إلغاء تمثيلية النواب البرلمانين في المجلس الوطني بالصفة.

وحسب مصادر مطلعة لمغرب تايمز، فإن الاجتماع الأخير الذي عقده الفريق البرلماني وترأسه عمر حجيرة، نيابةً عن نور الدين مضيان الذي تمّ إلغاء مقعده البرلماني عن دائرة الحسيمة، شهد ملاسنات حادة وسب بل وصل حد رشق حجيرة بقنينة ماء من طرف برلماني.

وتشير ذات المصادر، إلى أن التعديلات المقترحة تتضمن عدم تمثيلية البرلمانيين والوزراء وممثلي الروابط وأيضا المفتشين في المجلس الوطني بالصفة، مع تقليص أعضائه من 1200 عضوا إلى 500 عضو، وهي تعديلات يرفضها بشدة البرلمانيون.

وكان الفريق البرلماني سيقاطع جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، الاثنين الماضي، استنكارا للتعديلات التي اقترحتها اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال.

وتخلل الاجتماع الذي ترأسه عمر حجيرة، سبا وشتما، لاسيما شبيبة الحزب، حيث وصف برلماني أعضائها ب” الشماكرية” بسبب دفاعهم عن التعديلات.

والأوضاع تسير نحو الأسوء بعدما قرر البرلمانيون إنشاء مجموعة مستقلة عن الحزب على تطبيق ”واتساب” من أجل التداول والتنسيق بينهم في الخطوات التصعيدية المقبلة.