زاكورة.. النيابة العامة تفتح تحقيقا في قضية بتر العضو الذكري لطفل

مغرب تايمز - زاكورة.. النيابة العامة تفتح تحقيقا في قضية بتر العضو الذكري لطفل

أمرت النيابة العامة لدى المحكمة الإبتدائية بورززات، بفتح تحقيق مع طبيب يشتغل بمستشفى عمومي بالرشيدية، بعد الإشتباه في تورطه في قضية قطع عضو ذكري لطفل في ربيعه الثاني خلال عملية ختان جماعي.

وحسب مصادر مطلعة لمغرب تايمز، فإن والد الطفل، أكد أن العملية أجريت أثناء القيام بحملة طبية بضواحي زاكورة، مضيفا أنه توجه بابنه المزداد في 2020 لختانه، إلا أن الطبيب ارتكب خطأ، متمثلا في بتر العضو الذكري لابنه، نتج عنه ضرر نفسي كبير للعائلة.

وتضيف المصادر، أن الوالد نقل فلذة كبده إلى المركز الاستشفائي الجامعي إبن سينا بالرباط، وظل يرقد فيه دون أن تنجح العملية، لينقل على إثرها إلى المستشفى الجهوي ابن طفيل بمراكش، دون أن تنجح العملية للمرة الثانية.

ليتجه والد الضحية إلى القضاء، الذي أمر الضابطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بورزازات بالاستماع إلى المشتكي، وبعدها أحيل البحث على الشرطة القضائية بالأمن الجهوي بالرشيدية، لأن الطبيب يشتغل بها، ومازالت الأبحاث مستمرة.

وبناء على أقوال المشتكي، طلبت الضابطة القضائية من الأب إجراء خبرة طبية على ابنه، لكنها أسندت إلى المستشفى الذي يشتغل فيه الطبيب.

وتفاديا لأي محاباة بين الأطباء، سيتوجه من جديد نحو المركز الاستشفائي الحسن الثاني بفاس من أجل إجراء الخبرة التي تأخرت في حينها.

وطالب والد الضحية بضرورة اتخاذ المسؤولين موقفا صارما من أجل تمكينه من خبرة محايدة، تُسنَد لطبيب محلف، بهدف الوصول إلى حقائق مرتبطة بملف ابنه، ومساعدة العدالة لإظهار الحق، مضيفا أنه سئم من التنقل بين ورزازات التي يقطن فيها وزاكورة التي شهدت القافلة الطبية لختان الأطفال وإجراء عمليات الفتق، والرشيدية التي يشتغل فيها الطبيب المشتكى به، إضافة إلى تنقلاته بين مستشفيات مراكش والرباط، أملا في علاج ابنه.