ما مصير التلاميذ المغاربة الفارين إلى سلوفاكيا ؟

مغرب تايمز - ما مصير التلاميذ المغاربة الفارين إلى سلوفاكيا ؟

مغرب تايمز

طالبت المجموعة النيابية للعدالة والتنمية بالكشف عن حقيقة اختفاء تلاميذ مغاربة، شاركوا في بطولة العدو الريفي المدرسي بدولة سلوفاكيا.

وفي سؤال كتابي وجهه عبد الله بوانو، إلى وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والرياضة، أوردت بأن منابر إعلامية، تناقلت خبر اختفاء عدد من التلاميذ المغاربة، الذين شاركوا في منافسات بطولة العالم للعدو الريفي المدرسي، التي نُظمت بدولة سلوفاكيا خلال أبريل 2022، وسط تكهنات باختيارهم الهجرة غير الشرعية، بدل العودة لبلدهم.

وأكدت المجموعة في سؤالها أن هذا الحادث يشكّل إساءة للبلاد، وأنه ليس الأول من نوعه، مستفسىرة عن الإجراءات التي ستتخذها الحكومة للحد من ظاهرة اختفاء الرياضيين المغاربة، في الدول التي تحتضن منافسات رياضية دولية، يشاركون فيها.

وفي هذا السياق، انتقد بنزاكور، أستاذ علم النفس الاجتماعي، المدرسة المغربية التي هاجسها الامتحانات والنقط فقط ولا تعمل على بناء الإنسان وتقويم سلوكاته وتصرفاته، علاوة على انتقاده الإعلام كذلك، الذي لا يلعب دوره الأساس لتوعية الشباب بأهمية الإسهام في بناء مغرب الاقتصاد المتطور والتكنولوجيا الحديثة.

وأكد ذات المتحدث في تصريح صحفي، أن الشباب الذين يفرون إلى وجهات مجهولة بمجرد ما تطأ أقدامهم بلدان المهجر، أو عقب الانتهاء من المنافسات التي من أجلها سافروا خارج المغرب، يقولون في قرارة أنفسهم إن القائمين عليهم سيتخلون عنهم بمجرد العودة إلى المغرب، وبالتالي يفضلون ركوب أمواج المغامرة بحثا عن غد مشرق وفقهم.

وللحد من هذه الظاهرة؛ يدعو بنزاكور إلى ضرورة تأطير الشباب ومواكبتهم وزرع حس الانتماء إلى الوطن والاعتزاز بذلك في المحافل الدولية”، مشيراً إلى أن “ثقة الشباب في المؤسسات الوطنية في تراجع مع كامل الأسف”، كما يوضح ذلك إحصاء سابقا أجرته المندوبية السامية للتخطيط بيّن أن نسبة السعادة لدى الشباب والمراهقين ضعيفة.

ويعيد فرار عدد من التلاميذ شاركوا في بطولة العدو الريفي المدرسي هجرة الشباب المغاربة الباحثين عن الفردوس الأعلى إلى الواجهة من جديد !!

فما مصير هؤلاء التلاميذ ؟ وماهي الحلول المقترحة من طرف الوزارة الوصية للمضي بالتعليم المغربي قدما وإعطائه المكانة التي يستحقها ؟