تفاصيل جديدة في قضية 23 طن من الأخطبوط المهرب بأكادير

مغرب تايمز - تفاصيل جديدة في قضية 23 طن من الأخطبوط المهرب بأكادير

لا تزال قضية تهريب أزيد من 23 طن من الاخطبوط والسيبيا الموقوفة من قبل مصالح الدرك الملكي بأكادير تكشف عن حقائق مثيرة يوما بعد يوم.

وحسب مصادر متطابقة فإن التحقيقات أبانت على أن الشحنة التي قدمت من الداخلة بواسطة شاحنة مقطورة وقعت زورا باسم الطبيبة المسؤولة بمصالح السلامة الصحية بالداخلة، كما تبين أن الطبيبة مازالت في عطلة إجازة امتدت لما بعد العيد، وأن هناك جهات “تصطاد في الماء العكر” لتربح من ريع الأخطبوط بشكل غير قانوني.

ينضاف إلى ذالك, حسب ذات المصادر, أن الشحنة قدمت إلى أكادير بعد اصطيادها في عز الراحة البيلوجية التي يخضع لها الأخطبوط.

وتعود تفاصيل هذه الواقعة, التي بدأت خيوطها يوم الجمعة من الأسبوع المنصرم حينما أوقفت مصالح الدرك الملكي، شاحنة محملة ب23 طن و 690 كيلوغرام، من الأخطبوط والسيبيا معبأة داخل صناديق كرطونية معدة للتصدير , في ظروف مجهولة حول كيف تم اصطيادها والاطراف المتدخلة في القضية.

ولا تزال القضية في طور التحقيق الإداري من قبل مندوبية الصيد البحري بميناء أكادير، من أجل استكمال البحث و التحقيق حول قانونية الشحنة.