السفارة الفرنسية “تختلس” المغاربة 4 ملايير و200 مليون

مغرب تايمز - السفارة الفرنسية "تختلس" المغاربة 4 ملايير و200 مليون

مغرب تايمز

تلاحق السفارة الفرنسية شبهة “التورط” في عملية نصب “كبيرة” على آلاف المغاربة بخصوص تكاليف إعداد ملف “تأشيرة شينغن”.

ووفق مصادر إعلامية موثوقة، فقد تم النصب بمفهومه الكامل على ما يُقارب 50 ألف مواطن مغربي ومقيم في المملكة، تقدموا للحصول على تأشيرة “شينغن” من السفارة الفرنسية بالرباط سنة 2020.

فصول هذه القضية تفجرت خلال شهر مارس سنة 2020، حينما أغلقت السفارة الفرنسية في الرباط أبوابها، وعلقت منح التأشيرات للمغاربة والمقيمين في المملكة، بعد تفشي فيروس “كوفيد-19”، تورد نفس المصادر.

وبتاريخ 17 مارس 2020، أعلنت السفارة الفرنسية في الرباط، وجميع القنصليات التابعة لها، عن تعليقها استقبال ملفات دافعي تأشيرة “شينغن” التي تُعالج، أوليا، من طرف مركز تقديم طلب التأشيرة TLScontact بسبب تفشي جائحة “كوفيد-19”.

إلا أنّ هذا الإغلاق وتعليق منح التأشيرات سبقه الكثير من الغموض واللبس، حيث أجرى مَركز TLScontact اتصالات بمن لهم مواعيد أواخر شهر مارس، وحتى أبريل من سنة 2020، ليطلب منهم تقديم مواعيد وضع طلباتهم للحصول على التأشيرة.

هذا، واستقبل المركز آلاف المغاربة والمقيمين في المملكة، واستلمت السفارة الفرنسية وجميع فروع قنصلياتها في المملكة المغربية، عن طريق مركز استقبال التأشيرات TLScontact آلاف الملفات مع تحصيل 1095 درهم عن كل ملف، موزعة بين 840 درهم تحصلت عليها السفارة الفرنسية، و255 درهم تحصل عليها مركز استقبال التأشيرات TLScontact كمصاريف معالجة الملف. هذا مع الإشارة أن السفارة كانت لها معطيات من السلطات الفرنسية تخص تاريخ تعليق معالجة ملفات التأشيرة.