95 في المائة من الموظفين والأجراء غير راضين عن مخرجات الحوار الاجتماعي

مغرب تايمز - 95 في المائة من الموظفين والأجراء غير راضين عن مخرجات الحوار الاجتماعي

مغرب تايمز

كشفت مضامين دراسة أنجزها المركز المغربي للمواطنة حول درجة رضا المواطنين عن مخرجات الحوار الاجتماعي الموقّع بين حكومة عزيز أخنوش والفرقاء الاجتماعيين عشية “عيد الشغل” هاته السنة، أن مضامينه لا تستجيب لانتظارات وتطلعات الغالبية العظمى من الموظفين والأجراء، فيما يسجل سخطا متزايدا على النقابات، التي أفاد من شملهم الاستجواب بأنها تخلّت عن مهامها في الدفاع عن مطالب الشغيلة.

وقد عبّر 95 في المائة من المستجوبين البالغ مجموعهم 6512 شخصا، عن خيبة أملهم من مخرجات الاتفاق بين الحكومة والمركزيات النقابية وعدم رضاهم عنها، في حين اعتبر 84 في المائة منهم أنها لا تتضمن أي مكاسب مادية لهم، في وقت قال 7 في المائة منهم إن الاتفاق يتضمن مكاسب.

رقم آخر يبين مدى حجم الاستياء المستفحل بين موظفي وأعوان القطاعات العمومية وشبه العمومية ومأجوري القطاع الخاص من العرض الحكومي، يشير إلى أن 84 في المائة من المشاركين في الاستبيان سجلوا انعدام مكاسب غير مادية تهمهم، فيما يرى 12 في المائة منهم أن هناك مكاسب سيستفيدون منها حاليا أو مستقبلا.

وأكد 94 في المائة منهم أن هذا الاتفاق لن يساهم في التخفيف من آثار الأسعار على توازنهم المالي، فيما 5 في المائة فقط ذهبوا إلى أن ذلك ممكن نسبيا، في وقت كشف فيه 86 في المائة من المستجوبين عن أعلى درجات الاستياء من مخرجاته، في حين أجاب 7 في المائة منهم بأنهم مستاؤون بعض الشئ و2 في المائة أعربوا عن رضاهم إلى حد ما، في وقت لم يفصح فيه 4 في المائة منهم عن موقفه الصريح.

وهاته الدراسة تعكس مدى سخط الموظفين والأجراء على النقابات، إذ أعلن 93 في المائة من المشمولين بأسئلتها عدم رضاهم على دور النقابات في الدفاع عن مصالحهم، بينما 5 في المائة منهم قالوا إنهم راضون نسبيا مقابل رضا 1 في المائة منهم فقط.