لأول مرة .. لقاء بين المغرب وإسبانيا للتحضير لعملية “مرحبا 2022”

مغرب تايمز - لأول مرة .. لقاء بين المغرب وإسبانيا للتحضير لعملية "مرحبا 2022"


من المرتقب أن يحل وفد إسباني تقوده ممثلة وزارة الداخلية، إيزابيل غويكوتشيا، بالمغرب غدا الخميس وتحديدا بالعاصمة الرباط.


وسيخصص هذا اللقاء, حسب مصادر إعلامية إسبانية , بين الطرفين للإعداد لعملية “مرحبا 2022, المخصصة لتنقل الجالية المغربية المقيمة بالخارج عير مضيق جبل طارق.


في نفس السياق نقلت وكالة “أوروبا بريس” الإخبارية إنه من المنتظر أن يشارك في هذه العملية 14.870 عنصرا من الشرطة الوطنية والحرس المدني من الجانب الإسباني.


ويعد هذا اللقاء الأول من نوعه هذه السنة في المغرب، بعد عامين من إلغاء عملية “مرحبا” بين البلدين، بسبب وباء فيروس كورونا المستجد، إضافة إلى الخلافات السياسية بين الرباط ومدريد بسبب قضية الصحراء المغربية.


ومن المقرر أن يناقش النظيرين المغربي والإسباني التحضيرات والإعدادات التي سيتم اتخاذها، سواء في الموانئ المغربية أو نظيرتها الإسبانية، لتكون جاهزة لاستقبال الأعداد الكبيرة من المتنقلين عبر المضيق.


واعتبرت مصادر متفرقة أن انطلاق التحضيرات لعملية مرحبا 2022 يعكس إرادة سياسية حقيقية بين البلدين لجعل هذه العملية النوعية في نسختها الـ22 أكثر شمولية”.


مشيرة إلى أن هذا الموسم المقبل من العملية زخم من التقارب بين البلدين بعد وقوف إسبانيا على الجانب الصحيح من التاريخ والواقع بموقفها الجديد من مبادرة الحكم الذاتي في كنف السيادة المغربية