ما حقيقة مقتل لحبيب اغريشي على يد صديقه العطاوي؟

مغرب تايمز - ما حقيقة مقتل لحبيب اغريشي على يد صديقه العطاوي؟

مغرب تايمز

رغم الكفاءات البشرية والتقنية الجد متطورة التي سُخرت لقضية اختفاء “لحبيب اغريشي” في ظروف وملابسات غامضة، لكشف لغز الإختفاء المحير وجريمة القتل التي تعرض لها المشتبه الرئيسي في الجريمة مباشرة بعد خروجه من مقر المديرية الجهوية للأمن الوطني بالداخلة.

إلا أن ما وصلت له آخر الأبحاث القضائية كون المرحوم اغريشي توفي بطريقة وحشية دون دليل قاطع اللهم عظام جثته المحروقة والتي لم تحسم في هاته القضية، تطرح عدة علامات استفهام حول الإختفاء “المحير ” وسلسة الأحداث التي أعقبت ذلك من مغالطات وطمس للحقائق وتصوير قصة لا يتقبلها العقل.
ولنفترض أن تلك هي جثة أغريشي فأين هي العصابة التي اخطتفته؟ ولماذا لم يتم الوصول إليها ومتابعته إلى يومنا هذا ؟!
وكيف تم قتل صديق التاجر أغريشي والتخلص من جثه على الشاطئ للتمويه بإنتحاره؟

تساؤلات عديدة حيرت المتتبع للشأن العام،
في ظل طمس الظروف الحقيقية لمقتل أغريشي؛ بحيث لا يتصور عاقل سيناريو قصة وفاة المرحوم لحبيب من طرف صديقه يوسف العطاوي عن طريق حرقه بالبنزين، خاصة، في ظل غياب خبرة جينية على عظام الضحية تؤكد أنها تعود اليه، ناهيك عن أن اختفاء التاجر أغريشي كانت له علاقة وطيدة بوفاة صديقه يوسف العطاوي، من خلال الأحداث المشوقة التي تلت اطلاق سراحه خلال 48 ساعة الغير كافية لتصديق روايتها .