تساؤلات حول مصداقية نقابة موخاريق في ظل ‘تدبدباتها’

مغرب تايمز - تساؤلات حول مصداقية نقابة موخاريق في ظل 'تدبدباتها'


في سابقة عجيبة وغريبة، قررت نقابة الاتحاد المغربي للشغل قبل أيام عدم إحياء اليوم العالمي للشغل لهذه السنة، وهو سلوك لم يتم تسجيله على مستوى العمل النقابي المغربي منذ ظهوره.


وطرحت تساؤلات عديدة حول مصداقية هذه النقابة، أو على الأقل قيادييها الذين يصدرون القرارات، إذ ليس من المعقول أن يصدر أمينها العام ميلودي موخاريق مثل هذا القرار بداعي انتشار وباء كورونا، وفي نفس الوقت يحج صوب مركب محمد الخامس لمشاهدة مباراة الوداد البيضاوي وضيفه شباب بولزداد والتي عرفت حضور اللالاف المؤلفة من الجماهير.


من جانب آخر أصدرت نقابة الاتحاد المغربي للشغل بيانا، يوم أمس، بخصوص العرض الحكومي المنبثق من الجولة التي تقوم بها حكومة اخنوش والمتعلقة بالحوار الاجتماعي، حيث اعتبرته لا يرقى لتطلعات الطبقة العاملة من جهة، ولمستوى مطالب المركزية المتضمنة في المذكرة المطلبية المسلمة لرئيس الحكومة يوم 24 فبراير 2022 من جهة أخرى.
فيما اعتبر متتبعون للشأن الحقوقي بيان نقابة موخاريق، ما هو إلا محاولة تناسي السقطة الحقوقية والنقابية التي قامت بها الأمانة العامة بمنع مناضليها من إحياء فاتح ماي..