“بعد الفضيحة”.. السلطات تطلق سراح الموقوفين بتهمة “الإفطار العلني”

مغرب تايمز - "بعد الفضيحة".. السلطات تطلق سراح الموقوفين بتهمة "الإفطار العلني"

مغرب تايمز

أفرجت السلطات المحلية بالدار البيضاء، ليلة أمس الأربعاء على الأشخاص الموقوفين زوال اليوم نفسه داخل مقهى وسط العاصمة الاقتصادية بتهمة “لإفطار العلني”.

وحسب مصادر مطلعة لمغرب تايمز، فإنه جرى الاستماع إلى الموقوفين البالغ عددهم الإجمالي 50 في محاضر رسمية قبل أن يتم إطلاق سراحهم، كما تم الاستماع إلى صاحبة المقهى المذكور.

يجدر بالذكر، أن منتدى الحداثة والديمقراطية، كان استنكر مداهمة العناصر الأمنية للمقهى وتوقيف المواطنين غير الصائمين الذين كانوا يتواجدون به.

واعتبر المنتدى عملية التوقيف “انتهاك صارخ لحرية الفكر والضمير والتدين، خاصة أن عملية الاقتحام والتوقيف رافقها تصوير وهو انتهاك تام لخصوصيات الموقوفين”.

وبدورها، كشفت حركة خميسة أن ما أقدمت عليه السلطات العمومية من تفتيش مجموعة من النساء التي تم توقيفهن داخل مقهى بسبب إفطار رمضان، بهدف “البحث عن علامات تدل على أنهن حائضات من عدمه”، يعد شكل من أشكال المعاملة المهينة او الاإنسانية.

وأكدت الحركة على أن تفتيش السلطات مجموعة من النساء بهدف “البحث عن علامات تدل على أنهن حائضات من عدمه”، هو شكل من أشكال “العنف الجنسي وانتهاك للخصوصية”، واصفة ذلك بـ”السلوك المخزي”.

كما دعت ذات الجهة إلى إسقاط المادة 222 من القانون الجنائي و”وضع قوانين تحمي النساء من العنف الجنسي والنفسي الذي يتم داخل مخافر الشرطة والساهرين على أنفاذ القانون”.