خبراء اسبان ينفون اكتشاف النفط بسواحل أكادير ويصفون ذلك بـ’الهراء’

مغرب تايمز - خبراء اسبان ينفون اكتشاف النفط بسواحل أكادير ويصفون ذلك بـ'الهراء'


نفا مجموعة من العلماء الجيولوجيين والجيوفزيائيين الاسبان الاخبار المتادولة مؤخرا والمتعلقة باكتشاف المغرب للنفط بسواحل مدينة اكادير، مؤكدين ان أن رواسب “النفط الوهمي” التي يروج لها المغرب ما هي إلا “ضوضاء” و “دعاية” لشركاء الاستثمار المشاركين في المشروع، حيث وصفو ذلك بـ’الهراء’.


وأكدت صحيفة بوبليكو الاسبانية أن بيانا لرابطة الجيولوجيين والجيوفيزيائيين البترولية الإسبانية (AGGEP)، أن الاعلانات التي نشرها المغرب مؤخرا بخصوص اكتشاف النفط لا تستند إلى الواقع المادي للآبار، وأضاف البيان أن “كل الأرقام التي نشرت مؤخرا عن النفط الشبح في المغرب تندرج في فئة الموارد غير المكتشفة أو الموارد المتوقعة ، أي غير المكتشفة”.


وأضافت الصحيفة ان المعلومات المنشورة في المغرب تحدثت عن آبار تبلغ طاقتها الإجمالية 1000 مليون برميل من النفط الخام، ومع ذلك ، فإن هذا الرقم المرتفع على ما يبدو لن يؤدي إلا إلى تلبية الطلب على النفط لدولة متوسطة الحجم مثل إسبانيا، التي تستهلك 1.3 مليون برميل يوميًا وما يقرب من 500 مليون برميل سنويًا ، لمدة عامين ، وفقًا لبيانات الصناعة. إلى كل هذا ، يجب أن نضيف تكاليف الاستخراج المرتفعة بسبب عمق البحر ، مما يقوض ربحية مشروع كهذا”.

يذكر أن المغرب قد أعلن في وقت سابق من عن تسجيل اكتشاف احتياطي نفطي مهم بسواحل أكادير يصل إلى مليار برميل من البترول، بعد انتهاء الدراسات التقنية في المنطقة البحرية المحاذية لـ’عاصمة سوس’، ما خلق تخوفا عند الحكومة الاسبانية، خصوصا أن أغلب الابار النفطية المكتشفة تتواجد قبالة سواحل جزر الكناري.