عارضة الأزياء ” مريم بلال” تكشف أسرار وعالم الموضة

مغرب تايمز - عارضة الأزياء " مريم بلال" تكشف أسرار وعالم الموضة


أصبحت الموضة جزء من ثقافة الناس، فالكل يسعى أن يظهر بمظهر جذاب ويلفت الأنظار، فالموضة هي أكثر من مجرد هواية أو اهتمام، بالنسبة للبعض، إنها طريقة حياة، بل هي مهنة.

مريم بلال، ابنة مدينة طنجة، شمال المغرب، هي ممثلة مسرحية وعارضة أزياء. تقول في تصريح خصته لمغرب تايمز:” منذ نعومة أظافري وأنا أحلم أن أكون عارضة أزياء، كنت أحدِّق في المرآة، وأحاول تقليد عارضات الأزياء، كما كنت
أتخيل نفسي على غلاف المجلات، وكلما كنت أشاهد التلفاز مع أهلي ورأيت ممثلة معينة، أشير لها بأصابعي وأقول لوالدي إنها أنا”.
تتابع:” الدافع وراء ممارستي لعرض الأزياء كمهنة، هو تشبثي بتحقيق حلمي، فبكل بساطة كان حلما سعيت جاهدة من اجل تحقيقه، ولأنني أعشق التحدي، نحت في الوصول لهدفي، وها أنا اليوم عارضة أزياء”.
تضيف: ” ولكن رغم أنه كان حلم راودني منذ طفولتي، إلا أن انطلاقتي كانت بمحض الصدفة، كان حينها شاب زميلي فالمرحلة الثانوية، هو من اقترح علي أن يلتقط لنا مصور فوتوغرافي بعض الصور، وافقت بسرعة، والحمد لله وفقت في أول عرض أزياء لي، مازلت أتذكر انبهار مديرة العرض، فوجئت حينما قلت لها أنها تجربتي الأولى، لأنها كانت تظن أنني محترفة، ومن هناك بدأت مسيرتي في مجال الموضة”.

تتابع:” ليس غرورا مني، ولكن ليس لدي قدوة في مجال الموضة، أنا معجبة بالعديد من العارضات وأتابع العديد منهم، لكن لا أعتبر أي منهن قدوة لي”.
تضيف: ” بالنسبة لعارضة الأزياء، يجب أن تتمتع بمواصفات عدة، منها أن تحافظ على وزنها، فالوزن المثالي شيء أساسي، يجب أن تكون رياضية، صحيح أن الجمال ليس ضروري ولكن يجب أن تحافظ على رشاقة جسمها، إضافة إلى العناية اللائقة بالبشرة، وأؤكد أن الجمال ليس له دور أساسي، ولكن عارضة أزياء يلزمها جسم رشيق وصحي ووزن مثالي والطول المثالي”.

تقول:” وبالنسبة لي الرياضة مهمة جدا، ليس فقط لمن يمتهن الموضة، بل للجميع، بغض النظر عن ما تمارسه المرأة كمهنة، يجب تمارس الرياضة وان تجعلها روتينا لها ، أما بالنسبة لعارضات الأزياء فلا يمكن أن ننكر مدى أهميتها للحفاظ على رشاقة الجسم”.

وبالنسبة لأحلامها في مجال الموضة تقول: “أحلامي كبيرة في مجال العروض، رغم أن فترة كورونا كانت صعبة وتوقفت العروض، ولكن أطمح إلى مستوى أكبر، فأنا أعتني بنفسي جيدا، وأعطي لنفسي قسطا كافيا من الراحة والنوم، طبعا استعمال ماسكات طبيعية، وأكل أكل صحيا وأشرب الماء بشكل مستمر، كما أنني أمارس الرياضة، واليوغا وأقوم بالجري لمسافات طويلة، كي أحافظ على رشاقتي وبشرتي، أضرب عصفورين بحجر واحد، هكذا أكون مرتاحة نفسيا مما يعطيني الثقة أكثر بنفسي”.

تتابع: ” عالم الموضة والأزياء جميل، ولكن للأسف، المغرب يعرف غياب الوكالات التي تحمي عارضات الأزياء، فنحن نتعامل بشكل شخصي مع العميل،
وهذا يشكل عائق كبير عكس الدول الأوروبية والغربية، حيث يتواجد عدد كبير من الوكالات التي تحمي العارضات قانونيا.”

وبخصوص التحرش تقول:” في جميع المجالات يوجد التحرش، ولا يمكن أن نستثني عروض الأزياء من ذلك، وأنا أؤكد على ضرورة صد مثل هذه الأبواب، وان كانت هناك محاولة للتحرش يجب التصدي لها ووقف المتحرش عند حده وألا نسكت”.

تضيف: ” عروض الأزياء يجعلك تثق بنفسك أكثر، ويعلمك الانضباط من ناحية أشياء كثيرة، كالرياضة مثلا”.
وتختم بقولها:” طموحاتي كبيرة وكثيرة، لدي طموحات غير الأزياء، كالتمثيل،كما أطمح أن يكون لدي مشروع خاص يخص الملابس، وبرأيي يجب على الناس أن تنوع في مجالاتها، هكذا تتنوع المعرفة، و نكتشف أشاء أخرى.”