لفتيت يكشف تفاصيل إحداث مقر جديد للمنطقة الأمنية ببيوكرى

مغرب تايمز - لفتيت يوجه تعليمات "مشددة" للولاة والعمال بشأن تسريح الأجراء

مغرب تايمز

كشف وزير الداخلية في جواب له على سؤال كتابي للبرلماني أحمد بومكوك، عن فريق الأصالة والمعاصرة، المتعلق ببناء مقر جديد للمنطقة الأمنية بمدينة بيوكرى إقليم اشتوكة أيت باها، أن مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، بالتنسيق مع السلطات المحلية، تتأهب لإنشاء وعاء عقاري تتحقق فيه الشروط الموضوعية لإحداث مقر جديد للمنطقة الإقليمية للأمن ببيوكرى يستجيب للحاجيات المستجدة ويقرب الخدمات للمواطنين.

وكان وجه النائب البرلماني أحمد بومكوك، سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية، تطرق من خلاله، إلى مشاكل المنطقة الأمنية ببيوكرى التي تعاني من تفرق بناياتها وعدم قدرتها على استقبال المرتفقين في ظروف جيدة، حيث يؤدي هذا الجهاز بالمدينة وظيفته داخل مقرات عبارة عن عمارة سكنية وبنايات لا تليق بحجم وأهمية هذه المؤسسة التي تستقبل ساكنة كل الجماعات الترابية التابعة للإقليم (22 جماعة).

كما أكد النائب البرلماني نفسه، أن مقرات الأمن الوطني بعاصمة إقليم اشتوكة آيت باها، غير مساعدة على النجاعة الأمنية، حيث لا تتماشى ومضامين الخطاب الملكي الموجه للأمة بمناسبة الذكرى 17 لتربع الملك محمد السادس على العرش، والذي دعا فيه الحكومة لتمكين الإدارة الأمنية، من الموارد البشرية والمادية اللازمة لأداء مهامها، على أفضل وجه، خصوصا أن هذا المرفق ليس مكانا للاعتقال والتحريات وتحرير المحاضر فقط، بل هو مكان لأغراض إدارية أخرى، يلجه المواطن بشكل يومي.