بعد 11 عاما …المغرب يقرر دمج الأمازيغية في الإدارات العامة للبلاد

مغرب تايمز - بعد 11 عاما …المغرب يقرر دمج الأمازيغية في الإدارات العامة للبلاد

أعلن المغرب، أنه قرر دمج اللغة الأمازيغية في الإدارات العامة بالبلاد. بعدما انتظره الناشطون لمدة 11 عاما، منذ إقراره في الدستور. وجاء ذلك بعد أن وقعت وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة غيثة مزور قراراً موجهاً إلى الوزراء والمندوبين السامين لدمج اللغة الأمازيغية في الإدارات العامة.

وذكر بيان للوزارة أن قرار مزور “جاء خلال لقائها مع ممثلي مختلف الإدارات العمومية” وأوضح البيان أن القرار “يحث على اعتماد اللغة الأمازيغية وإدراجها في كل من مراكز الاتصال وبنيات الاستقبال والتوجيه، وفي المواقع الإلكترونية الرسمية للإدارات العمومية، وكذا في البلاغات والبيانات الموجهة إلى العموم والسيارات والناقلات التي تقدم خدمات عمومية أو التابعة لمصالح عمومية”
وجاء القرار الحكومي، بعد أيام من إعلان بمجلس النواب (الغرفة السفلى للبرلمان)، بدء اعتماد الترجمة الفورية للغتين العربية والأمازيغية، أثناء الجلسات، بعد أن تم ترسيم تلك اللغة في دستور 2011.
وكانت الحكومة المغربية، قد تعهدت بالعمل على تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، بعدما كان إقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية واحدا من أبرز الشعارات التي رفعتها الأحزاب المشكلة لهذا الائتلاف الحكومي.