الموت يخطف الفنانة رشيدة الحراق

مغرب تايمز - الموت يخطف الفنانة رشيدة الحراق


فقد الوسط الفني المغربي صباح اليوم الجمعة واحد من وجوهه البارزة، ويتعلق الامر بالممثلة رشيدة الحراق التي انتقلت إلى دار البقاء عن عمر ناهز 74 سنة بعد معاناة مع المرض.


وكانت الراحلة ترقد في قسم الانعاش لإحدى مصحات الرباط منذ حوالي أسبوع، بعد تدهور حالتها جراء مرض السرطان.


وبدأت الحراق مسيرتها الفنية في ستينيات القرن الماضي، وتحديدا ما بين سنتي 1968 و1969 بمعية فرقة الإذاعة الوطنية التي كانت تضم خيرة الممثلين والمخرجين والكتاب من أمثال رفيق عمرها محمد احمد البصري ومحمد حسن الجندي وعبد الرزاق حكم والعربي الدغمي وحمادي عمور وحبيبة المذكوري وأمينة رشيد.