فتح تحقيق في واقعة “اعتداء” رونالدو على طفل التوحد

مغرب تايمز - فتح تحقيق في واقعة "اعتداء" رونالدو على طفل التوحد

مغرب تايمز

رغم اعتذار اللاعب كريستيانو رونالدو، بعد واقعة الاعتداء على طفل مشجع في ملعب وتحطيم هاتفه، إلا أن ذلك لم يرضِ العائلة، فقد أعلنت والدة جاكوب هاردينغ، الطفل البالغ من العمر 14 عاما، أن ابنها لم يتمكن من النوم بعد أن ضرب رونالدو هاتفه على الأرض عقب المباراة.

وذكرت الأم أنها لم تسمع عن اعتذار اللاعب لا منه شخصياً ولا من النادي، كما أضافت أن طفلها عانى من كدمة واضحة في يده، وألم في الإبهام، إضافة إلى كسر الهاتف.

وكشفت الأم كذلك أن طفلها يعاني عادة من عسر القراءة، إضافة إلى مرض التوحد وبالتالي يعاني من صعوبة ببعض المهارات الحركية الدقيقة، مثل إمساك القلم أو تثبيت الأزرار وغيرها.

وأشارت إلى أن اعتذار اللاعب أغضبها بشدة، معتبرة أن ذلك “وقاحة”، وأكدت أن على اللاعب الشهير الاعتذار من ابنها شخصياً وليس بمنشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك وفقاً لما نقله تقرير لـ” Telegraph Sport”.

كما قالت أن مع التوحد، يجد طفلها صعوبة في معالجة الأمور، حيث عالج الأمر بطريقته ولم يصدق أن رونالدو فعل ذلك لأنه كان يحبه بشدة، مشددة على أن اللاعب الشهير كان أحد الأسباب التي دفعت الطفل للذهاب إلى تلك المباراة.

واعتبرت أنه يجدر باللاعب التعامل مع الأطفال بأسلوب آخر، بغض النظر عن نتيجة المباراة أو عن مشاعره حينها، مؤكدة أن فعلة رونالدو ما كانت ستمر لو فعلها رجل عابر.

للإشارة، فإن متحدثاً باسم شرطة ميرسيسايد، كان أفاد أنه وبينما كان اللاعبون يغادرون الملعب في الساعة 2.30 مساء، تم الإبلاغ عن تعرض صبي للاعتداء من قبل أحد لاعبي الفريق الضيف، وأعلن أن اتحاد كرة القدم سوف يحقق بالأمر أيضا.

واعتذر النجم البرتغالي عما بدر منه، معتبراً في تعليق على حسابه في إنستغرام، أنه ليس من السهل التعامل مع المشاعر في اللحظات الصعبة، مثل تلك التي نواجهها حاليا مع مانشستر يونايتد.

غير أنه أكد في الوقت نفسه أنه “يجب رغم ذلك أن نكون محترمين دائما، وصبورين، وقدوة للصغار الذين يعشقون اللعبة” وفق تعبيره.

كما أضاف أنه يود الاعتذار عن لحظة غضبه، داعياً المشجع الصغير لمشاهدة مباراة في أولد ترافورد، تعزيزا للروح الرياضية، إلا أن هذا الاعتذار لم يفِ بالغرض، بل أغضب عائلة الطفل.

وقد أكدت شرطة ميرسيسايد للمكتب الأوروبي للمساعدات الإنسانية (ECHO) أنهم على اتصال بالأندية بعد “تقارير عن اعتداء مزعوم” في المباراة.

هذا، وتزعم السلطات أنها “تجري تحقيقات ومراجعة الصور من الكاميرات الأمنية”، إضافة إلى طلب المساعدة من كل من لديه معلومات عن هذه الحادثة.