السطو على فيلا مسؤول بالداخلية يستنفر السلطات

مغرب تايمز - السطو على فيلا مسؤول بالداخلية يستنفر السلطات

مغرب تايمز

نجحت عناصر الدرك الملكي بتمارة، نهاية الأسبوع الماضي، بفك لغز سرقة مجوهرات وحلي باهضة الثمن من فيلا مسؤول سابق بوزارة الداخلية، حيث تمكنت من توقيف المتهمة الرئيسية التي كانت تشتغل خادمة بفيلا المسؤول الترابي، قبل أن تطيح التحريات الأولية التي خضعت لها المتهمة الموقوفة بثلاثة تجار للذهب بالرباط وسلا بتهمة شراء المسروق.

التحقيقات التي باشرتها مصالح الدرك الملكي بسرية تمارة حول ملابسات القضية، بناء على شكاية تقدم بها والي سابق انطلقت من الاستماع إلى ثلاث خادمات يشتغلن بنفس الفيلا، اشتبه في ارتباطهن بجريمة السرقة التي استهدفت حلي ومجوهرات نفيسة مملوكة لزوجة الوالي السابق، وفاقت قيمتها 20 مليون سنتيم.

وحسب مصادر مطلعة لمغرب تايمز، فإن التحريات الأولية أطاحت بالمتهمة الرئيسية البالغة من العمر 26، بناء على اعترافاتها المثيرة التي حررت زميلاتها من البحث والتحري، حيث أكدت أنها سرقت كميات الذهب في أوقات متفرقة من سنتي 2021 و 2022 وقامت بالتخلص منها عن طريق بيعها لتجار ذهب بالرباط وسلا وتمارة، وقد عملت عناصر الدرك على توقيفهم، ووضعهم رهن الحراسة النظرية، في انتظار عرضهم على النيابة العامة ومتابعتهم في حالة اعتقال بتهمة شراء أشياء متحصلة من جناية.

وتشير ذات المصادر، إلى أن المحققين نجحوا في استرجاع كمية مهمة من المجوهرات المسروقة، فيما اعترف تجار الذهب المشتبه فيهم أنهم قاموا بتصريف الكمية المتبقية مباشرة بعد اقتنائها من المتهمة الرئيسية.

ورجحت مصادر الموقع أن تكون الخادمة قد استغلت فترة العطلة التي رافقت فترات الحجر والطوارئ الصحية من حيث انعدام الأعراس والحفلات، وكذا عدم انتباه زوجة المسؤول الترابي لمصير المجوهرات المخزنة بغرفتها الخاصة، فضلا عن استغلال المتهمة الثقة العمياء التي تحظى بها من طرف مشغليها، ما دفعها إلى تنفيذ جريمة السرقة بكل أريحية وعبر فترات متقطعة دون إثارة الانتباه.