من يحمي “إجرام” عصابات التهريب كلميم واد نون ؟!

مغرب تايمز - من يحمي "إجرام" عصابات التهريب كلميم واد نون ؟!

مغرب تايمز

تشهد جهة كلميم واد نون في الآونة الأخيرة حالة واسعة من التسيب حيث تضاعف بشكل خطير نشاط عدد من عصابات تهريب المخدرات ومعسل الشيشا والبنزين وأنواع أخرى من الممنوعات.

ولعل آخرها، الجريمة الخطيرة لعصابة تتكون من خمسة أشخاص، تتراوح أعمارهم بين 23 سنة و35، يتزعمهم جانح من ذوي السوابق، حيث قامت بإختطاف ابن مسؤول عسكري، ونقلته صوب وجهة مجهولة ثم احتجازه داخل كوخ، قبل أن تعمد إلى ربط الاتصال بوالده ومطالبته بفدية 50 ألف درهم، مقابل إطلاق سراحه.

ليضطر والد الضحية، خوفا على حياة ابنه من بطش العصابة، إلى تسليم أفرادها ثلاثة ملايين، تسبيقا على المبلغ المطلوب، مقابل تسلم ابنه، قبل أن يتم نقض العهد بمواصلة احتجازه، ثم فرار المشتبه فيهم والتخلي عن الضحية وسط الكوخ، في محاولة لتجنب الإيقاع بهم.

وجريمة اختطاف أخرى شبيهة بالتي تم ذكرها سابقا، لعصابة مدججة بالأسلحة النارية كانت اختطفت في الأيام القليلة الماضية إبن أمام أعين أمه؛ بحيث أن أغلبهم يحملون تلك الأسلحة بدعوى أنهم يدافعون عن أنفسهم من قطاع الطرق، كما أن أكثرهم يأتون من جهة كلميم واد نون صوب أيت ملول واشتوكة ايت باها لتفريغ حمولتهم الممنوعة.

القيادة الجهوية للدرك الملكي بأكادير تقوم بعمل جبار من أجل التصدي لهؤلاء المجرمين مما يسفر في عمليات متفرقة شبه أسبوعيا من حجر أطنان من المخدرات وممنوعات أخرى بأمسكروض واشتوكة أيت باها وضواحي تارودانت والسؤال الذي يطرحه المواطنون هو كيف مرت هذه السيارات “المقاتلة” على عدد من المدن دون توقيفها من طرف مصالح الدرك الملكي.
وكذلك تتسائل ساكنة الجنوب من يحميهم من جرائم هاته العصابات التي تشكل خطرا حقيقيا على أمن وسلامة المواطنين وإقتصاد البلاد؟!