استئناف العلاقات المغربية الإسبانية يعيد ملف “المهاجرين” إلى الواجهة

مغرب تايمز - استئناف العلاقات المغربية الإسبانية يعيد ملف "المهاجرين" إلى الواجهة

مغرب تايمز

عادت العلاقات المغربية الإسبانية إلى مجاريها الطبيعية بعد فترة من التوترات التي أعقبت دخول غالي ممثل جبهة البوليساريو إلى الأراضي الإسبانية بهوية مزورة.

وفي هذا السياق، أوضح رئيس الحكومة الإسبانية، في رسالة بعثها لجلالة الملك محمد السادس، أن المملكتين تجمعهما، بشكل وثيق أواصر المحبة والجغرافيا والمصالح والصداقة المشتركة.

كما أشادت إسبانيا بموقفها السابق بمقترح الحكم الذاتي كأرضية لتهيئ أسس الحوار، وذلك من أجل إيجاد حل للخلاف المتعلق بالصحراء المغربية حيث التزمت بإحترام الوحدة الترابية بما فيها سبتة ومليلية وجزر الكناري وحراسة الحدود من تدفقات المهاجرين الغير شرعيين.

ومن جانبه، تعهد المغرب بإستقبال كل المغاربة الذين هاجروا بطريقة غير شرعية إلى إسبانيا، بما فيهم القاصرين، إذ قرر هذا الأخير ابتداء من يوم الثلاثاء المقبل استقبال أولى رحلات المغاربة المهاجرين السريين والآخرين الذين لا يتوفرون على وضعية قانونية بمطار الحسن الأول بالعيون؛ بحيث تم الإتفاق على إرجاع حوالي 5000 مواطن مغربي.

هذا، ويرتقب أن يشكل ملف تدفقات المهاجرين عبر الثغرين المحتلين محور محادثات بيت الرباط ومدريد خلال الزيارة المقبلة لرئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، إلى المغرب.