إعتماد برنامج “أوراش” في التعليم يثير غضب الأساتذة

مغرب تايمز - إعتماد برنامج "أوراش" في التعليم يثير غضب الأساتذة

مغرب تايمز

أثار برنامج “أوراش” غضب “أساتذة التعاقد”، بعدما تمت الإستعانة به في قطاع التعليم، معتبرين أن ذلك يفند الخطابات السابقة الداعية لتجويد منظومة التربية والتكوين، والرفع من مستوى المدرسة العمومية.

وقد تداول أطر الأكاديميات إعلانا لأحد الجمعيات الفاعلة بسيدي قاسم، حول فتح المجال أمام الشهادات الجامعية، للحصول على فرص عمل مؤقتة في مجال الدعم التربوي بالمؤسسات التعليمية.

وبإستغراب تلقت أيضا جمعية فاعلة بجهة العيون الساقية الحمراء، الأمر وأوردت في بيان أنه “تنزيلا لبرنامج أوراش الذي يندرج في صلب اهتمامات الحكومة، تعتزم الجمعية القيام بتكوين لفائدة حملة الشهادات العليا من الإقليم، يروم إلى تحسين قابلية التشغيل، وتعزيز الحظوظ في الإدماج في قطاع التربية والتكوين بصنفيها العام والخاص”.

مضيفة، “سيتاح للمستفيدين الحصول على دخل محدد في 6 أشهر، يعادل الحد الأدنى للأجور، علما بأن العدد سيحدد انطلاقا من الخصاص المعبر عنه من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالإقليم”.

هذا، ويرى عدد من أساتذة التعاقد أن الأمر مجرد خطة لضمان “احتياطي من رجال التعليم” تستفيد منه مختلف المؤسسات التعليمية تفاديا للإضرابات والإحتجاجات، التي يتعطل معها الزمن المدرسي.

للإشارة، فإن برنامج أوراش يأتي في إطار مواكبة الشباب الموجودين خارج سوق الشغل وتيسير إدماجهم الاقتصادي، حيث نص البرنامج الحكومي 2021 – 2026 على وضع برامج مبتكرة غايتها تحسين قابلية التشغيل وتعزيز حظوظ الإدماج المهني من جهة، وكذا تشجيع المبادرة الفردية من خلال المواكبة التقنية والمالية لخلق مقاولات، من جهة أخرى.