الأساتذة يصعدون ضد الحكومة

مغرب تايمز - الأساتذة يصعدون ضد الحكومة

مغرب تايمز

بعدما دعت الحكومة إلى استمرار الحوار، ووقف الإضراب المتواصل لأسبوعين من أجل مصلحة تلاميذ المؤسسات العمومية، يتأهب الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية، للاحتجاج اليوم الجمعة 18 مارس 2022.

ودعت تنسيقيات الأساتذة “المتعاقدين” المنتسبين إليها، إلى الاحتجاج اليوم أمام الأكاديميات الجهوية، منها أكاديمية العاصمة الرباط.

ويأتي تنزيل اليوم بسبب “ارتفاع هجوم الدولة على مكتسبات الشغيلة التعليمية”، منتقدة بذلك متابعة الدولة الأساتذة الذين شاركوا في احتجاجات سابقة في الرباط.

وكانت عبرت الحكومة أمس عن غضبها من إضرابات أساتذة “التعاقد” التي تتواصل للأسبوع الثاني تواليا، وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أمس في ندوة صحافية عقب اجتماع المجلس الحكومي، إنه لا معنى لإضرابات أساتذة التعاقد، التي استمرت 14 يوما، بينما الضحايا هو أبناء الفقراء، بحسب قوله.

مضيفا، “صحيح إن الحكومة تحدثت عن الحلول المبتكرة، والحكومة لها نية للإيجاد حل للملف، ولكن هل انتهى الحوار مع الأساتذة المتعاقدين وذهبنا لتنفيذ الاتفاق مع النقابات” متى نتجه نحو قرارات تصعيدية إن كنا في النقابة؟”، ليرد، “نفعل ذلك حينما يتم غلق باب الحوار، وحين يكون التوجه لدى الحكومة يسير في منحى معين، والواقع أننا لازلنا في حوار مع النقابات، فما الذي تغير؟”.

وتابع المتحدث نفسه، “ليس هناك أي مبرر، و14 يوما من الإضراب ليس له معنى، والتلاميذ لا يدرسون لا معنى لذلك، لا مشكل نرفع شعار حول الدولة، لكن في نهاية المطاف، الضعفاء والبسطاء وأولاد الفقراء هم من يدرسون في هذه المدارس، لا يجب أن يكون الشعار في واد والممارسة في واد آخر”.