أصدقاء juvénile يطلقون عروض ابداء الاهتمام للإنخرط في مشروع الاستدامة

مغرب تايمز - أصدقاء juvénile يطلقون عروض ابداء الاهتمام للإنخرط في مشروع الاستدامة

أعلنت الحملة الوطنية لمكافحة ترويج المنتوجات البحرية دون الحجم التجاري المسموح به ،في بلاغ لها عن اطلاق عروض ابداء الاهتمام للجمعيات و الهيئات المهنية في الصيد البحري و الأندية البيئية و فعاليات المجتمع المدني بجميع المدن و اقاليم المملكة للمشاركة و التأطير لتنزيل أهداف المبادرة.

و أوضح مدير الحملة الوطنية لمكافحة ترويج المنتوجات البحرية دون الحجم التجاري المسموح به السيد حاميد حليم أن المبادرة هي مبادرة وطنية منفتحة على جميع الفئات و مفتوحة في وجه جميع الفاعلين ، و ليست حكرا على الجهة المنظمة ، تسعى لتنزيل مشروع منذمج و أهداف تنموية ذات أبعاد كونية –في اشارة الى استدامة المحيطات و الثروة السمكية كعنصر مشترك بين الامم –  مشبعة بالمسؤولية و الحس بالمواطنة ، كما أنها حملة مستدامة و ليست مناسباتية.

مشيرا الى أن الحملة الوطنية لمكافحة ترويج المنتوجات البحرية دون الحجم التجاري المسموح به انطلقت في مرحلتها الاولى عبر العالم الافتراضي بوسائط رقيمة منها اطلاق الموقع الرسمي www.cnaj.ma، و صفحة على الفايسبوك و الانستاغرام، و وصلات تحسيسية سمعية بصرية عبر اليوتيوب ، و عبر تعميم بلاغات على وسائل الإعلام ، على أن تستمر من خلال عقد لقاءات و ندوات و ورشات تحسيسية و تكوينية و كذلك عبر حملات تواصلية مباشرة مع المواطنين و أرباب المطاعم و الفنادق و المؤسسات التعليمية الابتدائي، حيث سينظم في ذات السياق ، حفل تكريم على شرف عدد من الفاعلين في قطاع الصيد البحري تثمينا لجهودهم في حماية الثروة السمكية و دعم المبادرات الهادفة الى استدامة المنتوجات البحرية و المحيطات.

و أكد المتحدث أن أطراف دولية أفريقية بكل من تونس و دول غرب أفريقيا المنضوية تحت لواء منظمة “الكومافات” أبدت اهتماما كبيرا بالمبادرة في أفق التنسيق لتعميمها كمشروع كوني يلامس هدف الاستدامة المعلن عنه من طرف الأمم المتحدة”14″.

و جدد السيد حاميد حليم مدير الحملة الوطنية لمكافحة ترويج المنتوجات البحرية دون الحجم التجاري المسموح به الدعوة الى الانخراط في المشروع خصوصا الجهات التي دوما ترفع شعار حماية الثروة السمكية، معتبرا “الحملة الوطنية لمكافحة ترويج المنتوجات البحرية دون الحجم التجاري المسموح به” مناسبة للتصالح مع البحر و مع القيم الإنسانية.