سوس ماسة.. الإستعانة بتكنولوجيا إسبانية حديثة في تدبير مياه السقي

مغرب تايمز - سوس ماسة.. الإستعانة بتكنولوجيا إسبانية حديثة في تدبير مياه السقي

مغرب تايمز

يسير المغرب نحو اعتماد تكنولوجيات حديثة سيتم استيرادها من إسبانيا، والتي ستكون مخصصة لتغطية حوالي 5000 هكتار من الأراضي بجهة سوس ماسة، من أجل مواجهة عجز المياه الذي تعرفه المملكة على المستوى الفلاحي نتيجة ندرة سقوط الأمطار خلال الموسم الحالي

واتجهت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، صوب إقليم مورسيا الإسباني للاستعانة بتجربة شركة “هيدروكونتا” المتخصصة في التكنولوجيا الزراعية، وذلك من أجل جلب أحدث تقنياتها في مجال توفير مياه السقي وتدبير الموارد المائية في المناطق ذات الموارد الضعيفة، وهي التجربة التي لقيت نجاحا في الإقليم السالف الذكر.

كما ستعمل الشركة على نقل تجربتها في منطقة مورسيا، التي تتمتع بفلاحة جيدة رغم ندرة مصادر المياه، إلى محيط سد أولوز بإقليم تارودانت، ووفق تقارير إسبانية فإن الشركة ستكون مسؤولة أساسا عن توزيع مياه السقي على بساتين التين واللوز المنتشرة على مساحة إجمالية تبلغ 4486 ألف هكتار مقسمة على قطع أرضية فلاحية تبلغ مساحة كل منها 20 هكتارا.

وليست هاته هي المرة الأولى التي ستعمل فيها شركة “هيدروكونتا” بالمغرب، إذ تتواجد على أراضيه منذ 7 سنوات فضلا عن عملها في 20 بلدا عبر العالم، كما أن أغلب زبنائها من خارج إسبانيا بنسبة تصل إلى 70 في المائة، غير أن حضورها هذه المرة بجهة سوس ماسة محكوم بمخاوف من أن يعيش المغرب موسما فلاحيا كارثيا جراء الجفاف وسوء تدبير الموارد المائية.

وبالرغم من مكانتها الفلاحية على المستوى الوطني، أضحت جهة سوس ماسة مهددة بموسم كارثي نتيجة ندرة التساقطات المطرية، وهو ما أدى إلى اتخاذ عدة إجراءات ضمنها منع بعض الزراعات، بما فيها قرار وزير التجهيز والماء، نزار بركة، منع زراعة البطيخ الأخضر بمنطقة طاطا، وسط شبح انخفاض حقينة سدود الجهة بشكل مهول.