جماعة أكادير تعتمد دفتر تحملات جديد للمرابد

مغرب تايمز - جماعة أكادير تعتمد دفتر تحملات جديد للمرابد

مغرب تايمز

اعتمد مجلس جماعة أكادير دفتر تحملات جديد خاص بإستغلال مرابد السيارات والعربات داخل المدينة، وذلك بعد إعادة صياغته بشكل مغاير قصد الرفع من مداخيل هذه المرابد إلى ثلاثة أضعاف مقابل ما كانت تدره سابقا.

ويروم دفتر التحملات الجديد، الذي تمت المصادقة عليه مؤخرا، فتح باب المنافسة أمام أكبر عدد من الشركات والمقاولات للتنافس قصد الفوز بالصفقة، علاوة على تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين بعدد من هذه المرابد من جهة وتحسين ظروف عمل حراسها من جهة ثانية، فضلا عن اعتماد نموذج جديد لتدبير مرابد السيارات يرفع من جودة الخدمة المقدمة، ويضمن نجاعة أفضل في تسيير هذا المرفق الهام، من خلال نهج أسلوب التحصيص لإبرام الصفقات المتعلقة بها ومنح الفرصة لأكبر عدد من الشركات المشاركة فيها.

ووفق مصادر مطلعة لمغرب تايمز، فإن رفع قيمة صفقة مرابد أكادير من شأنه أن ينعش ميزانية الجماعة، بعدما كانت تدر مبالغ مالية خيالية على الشركات والمقاولات الحائزة على صفقة التدبير المفوض. وتعد مرابد مدينة أكادير المنتشرة بكثرة في مختلف النقط الاستراتيجية والمهمة بعدد من الأحياء والمحاور الطرقية وقرب عدد من المؤسسات العمومية والخاصة، مدرة لأرباح خيالية على أصحابها، لذا فصفقة كرائها دوما ما تصاحبها خلال السنوات الماضية عمليات تناحر بين المقاولين المتنافسين، وضربات تحت الحزام في ما بينهم، وأحيانا تلاعبات من أجل إخراج بعض المقاولات من السباق التنافسي حول الظفر بالصفقة.

ووفق المصادر نفسها، فإن المربد الموجود بقصبة “أكادير أوفلا” والثاني الموجود قرب سوق الأحد، فقط، كانا يدران على أصحابهما مبالغ مالية ضخمة، ففي فصل الصيف فقط، كان يدر كل واحد منهما ما بين 6000 و6500 درهم في اليوم، أي ما يزيد عن مبلغ 540.000,00 درهم للمربد الواحد خلال مدة ثلاثة أشهر، فيما يؤدون مستغلي المربدين للجماعة فقط مبلغ 12500 درهم عن مربد قصبة أكادير أوفلا، و45000 درهم عن مربد سوق الأحد خلال تلك المدة.

هذا، ويتجاوز مجموع المرابد بمدينة أكادير 360 مربدا، في الوقت الذي حددت الصفقة المنجزة من قبل المجلس السابق عدد المرابد في 199 مربدا مقسمة إلى ثلاث مجموعات حسب أهميتها وعائداتها؛ فالمجموعة الأولى تشمل 28 مربدا وهي الأكثر أرباحا، كون أغلبها توجد قرب الفنادق المصنفة، وبمحاذاة الشريط السياحي، إضافة إلى قصبة أكادير أوفلا، في حين تضم المجموعة الثانية 170 مربدا، أما المجموعة الثالثة فلا تضم سوى مربدا واحدا، وهو مربد ذو مراقبة فائقة وأداء إلكتروني، وتستعمل الحواجز والتقنيات الحديثة في الولوج والخروج منه.