اطلاق سراح موقوفين و 5 سنوات تنتظر المتورطين في شغب ملعب الرباط

مغرب تايمز - إعتقال " مدرب لكرة القدم " وتهم ثقيلة تلاحقه

مغرب تايمز

بعدما فتحت النيابة العامة المختصة تحقيقاً في أعمال الشغب التي اندلعت بعد المباراة التي جمعت، أمس الأحد 13 مارس الجاري ، فريقي الجيش الملكي والمغرب الفاسي، على أرضية المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط، وذلك برسم دور سدس عشر منافسات كأس العرش للموسم الرياضي 2020/ 2021 ، قررت النيابة العامة اليوم الإثنين ، أن النيابة العامة متابعة حوالي 50 شخصا بعدما وضعوا تحت تدابير الحراسة النظرية ، فيما تم الإحتفاظ بـ 18 قاصرا رهن إشارة البحث الجاري في الموضوع.

ويقر القانون المغربي عقوبات صارمة في حق الأشخاص الذين يرتكبون أعمال عنف أثناء التظاهرات الرياضية ، والتي قد تصل إلى خمس سنوات مع تشديد العقوبة في حق الأشخاص المدبرين و المحرضين على هذه الأعمال.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أصدرت بلاغا للرأي العام في الموضوع حيث أكدت توقيف 160 شخصا، من بينهم 90 قاصرا، وذلك للإشتباه في تورطهم في إرتكاب أعمال الشغب المرتبط بالرياضة، وحيازة أسلحة بيضاء، والسكر العلني البين والتراشق بالحجارة المقرون بإلحاق خسائر مادية بممتلكات خاصة وعامة، وإضرام النار عمدا في مركبة.

كما أكدت في ذات السياق، عن إصابة 85 شرطيا بجروح وإصابات متفاوتة الخطورة، من بينهم 63 مصابا تم نقلهم للمستشفى الجامعي ابن سينا، و14 مصابا تم الاحتفاظ بهم بمستشفى التخصصات، و8 مصابين تم نقلهم للمستشفى العسكري بالرباط، حيث يشرف طاقم طبي من مفتشية مصالح الصحة للأمن الوطني على متابعة عملية استشفائهم وتمكينهم من المساعدات الطبية اللازمة.

وأشار البلاغ إلى أن مصالح الأمن الوطني رصدت أيضا إلى غاية هذه المرحلة من البحث إصابة 18 عنصرا من القوات المساعدة بجروح وكدمات ورضوض، فضلا عن إصابة 57 من الجمهور بإصابات مختلفة، من بينهم 34 مصابا تم إسعافهم بعين المكان من طرف الطواقم الطبية والتمريضية، بينما تم نقل باقي المصابين لمختلف المؤسسات الاستشفائية بالرباط.