حرب أوكرانيا تفضح “عنصرية” الأمير وليام ضد إفريقيا وآسيا

مغرب تايمز - حرب أوكرانيا تفضح "عنصرية" الأمير وليام ضد إفريقيا وآسيا

أثار دوق كامبريدج الأمير ويليام جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تصريح قال فيه إنه من المعتاد رؤية الحرب وسفك الدماء في أفريقيا وآسيا لا في أوربا.


وحسب ما ذكرت وسائل إعلام بريطانية فقد أعرب الأمير عن صدمته من رؤية الحرب على الأراضي الأوربية وقال لمتطوعين خلال زيارة للمركز الثقافي الأوكراني في لندن إنه “من الغريب جدا رؤية ذلك في أوربا”، مضيفا “نحن جميعا نقف خلفكم”.

وتفاعلًا مع تصريح الأمير ويليام كتب المخرج لوك بيرنارد “هل يدرك الأمير أن الحربين العالميتين الأولى والثانية وقعتا في أوربا؟”.

وغرد الكاتب سام بارلو “هذه الكلمات تمثل جريمة كراهية وتخالف قوانين الفيزياء أيضًا”.

وكتبت الصحفية أميشيا كروس “مقابلة أوبرا مع الأمير هاري وميغان أصبحت أكثر وضوحا الآن. الأمير ويليام يترك عنصريته تتحدث بفخر وصوت عال”.

وغرد الصحفي عمران فيروز “نعم. هذا ما يقوله الرجل الذي استعمر أجداده نصف العالم ونشروا إراقة الدماء والإبادة الجماعية بين ملايين البشر”.

كما تساءلت المحللة السياسية ياسمين الجمل “هل يقول هذا بعد كل الانتقادات للتغطية الإعلامية؟”.

ويأتي تصريح الأمير البريطاني بعد موجة انتقادات واسعة لتعليقات من إعلاميين وسياسيين غربيين وصفت بأنها عنصرية.

ومنذ بداية الحرب الروسية الأوكرانية عبر بعض الصحفيين والشخصيات السياسية عن صدمتهم لرؤية ما اعتادوا حدوثه في أفغانستان والعراق وسوريا واليمن وفلسطين يحدث الآن لأوربيين يشبهونهم، وهو ما أثار غضبًا عربيًّا وعالميًّا.

ورأى بعض المعلقين أن تغطية الأزمة الأوكرانية كشفت تحيزات المجتمعات الغربية للبيض وعدم اكتراثها بغيرهم، وانُتقدت الرؤية الغربية التي تحدد من يستحق التعاطف ومن لا يستحقه، ومن يعتبر مقاومًا ومن يعد إرهابيًّا.

وتفاعلًا مع تصريح الأمير ويليام كتب المخرج لوك بيرنارد “هل يدرك الأمير أن الحربين العالميتين الأولى والثانية وقعتا في أوربا؟”.

وغرد الكاتب سام بارلو “هذه الكلمات تمثل جريمة كراهية وتخالف قوانين الفيزياء أيضًا”.

وكتبت الصحفية أميشيا كروس “مقابلة أوبرا مع الأمير هاري وميغان أصبحت أكثر وضوحا الآن. الأمير ويليام يترك عنصريته تتحدث بفخر وصوت عال”.

وغرد الصحفي عمران فيروز “نعم. هذا ما يقوله الرجل الذي استعمر أجداده نصف العالم ونشروا إراقة الدماء والإبادة الجماعية بين ملايين البشر”.

كما تساءلت المحللة السياسية ياسمين الجمل “هل يقول هذا بعد كل الانتقادات للتغطية الإعلامية؟”.

ويأتي تصريح الأمير البريطاني بعد موجة انتقادات واسعة لتعليقات من إعلاميين وسياسيين غربيين وصفت بأنها عنصرية.

ومنذ بداية الحرب الروسية الأوكرانية عبر بعض الصحفيين والشخصيات السياسية عن صدمتهم لرؤية ما اعتادوا حدوثه في أفغانستان والعراق وسوريا واليمن وفلسطين يحدث الآن لأوربيين يشبهونهم، وهو ما أثار غضبًا عربيًّا وعالميًّا.

ورأى بعض المعلقين أن تغطية الأزمة الأوكرانية كشفت تحيزات المجتمعات الغربية للبيض وعدم اكتراثها بغيرهم، وانُتقدت الرؤية الغربية التي تحدد من يستحق التعاطف ومن لا يستحقه، ومن يعتبر مقاومًا ومن يعد إرهابيًّا.