“عدوى” التطبيع مع إسرائيل تنتقل من المغرب نحو تركيا

مغرب تايمز - "عدوى" التطبيع مع إسرائيل تنتقل من المغرب نحو تركيا

مغرب تايمز

سرعان ما انتقلت عدوى تطبيع العلاقات مع إسرائيل إلى تركيا، حين رحب، رئيسها طيب أردوغان، أمس، بزيارة الرئيس الإسرائيلي إسحاق هيرتسوغ إلى أنقرة، حيث التقا وسط احتفاء ضخم رسمي من مؤسسات البلاد بما فيها الجيش الذي جاب خيالتُه الشوارع رافعين علمي تركيا وإسرائيل، في صورة تتناقض والطريقة التي تعامل بها الإعلام التركي مع استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية في دجنبر سنة 2020.

وفي هذا السياق، علق أردوغان على هاته الزيارة قائلا “واثق أن الزيارة التاريخية للرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتصوغ ستكون نقطة تحول جديدة في العلاقات بين بلدينا” متابعا أن “الهدف المشترك لتركيا وإسرائيل هو إعادة إحياء الحوار السياسي بين البلدين على أساس المصالح المشتركة ومراعاة الحساسيات المتبادلة، وأضاف أن “إحلال السلام والرفاهية والمساهمة في إعادة إحياء ثقافة العيش المشترك بالمنطقة هو أمر بيدنا”، وفقا لوكالة الأناضول التركية.

وعادة ما كانت تندد “الأناضول” بالتطبيع مع إسرائيل في تغطيتها للمواضيع التي تهم العلاقات الثنائية بين الرباط وتل أبيب.

وكانت نشرت قبل 3 أسابيع مقالا بمناسبة زيارة أورنا بابيفاي، وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية إلى المغرب معنونة إياه بـ” علاقات المغرب وإسرائيل الاقتصادية.. الزيارات تسرّع التطبيع”.

يجدر بالذكر، أنه من المقرر أن يلتقي الرئيس التركي نظيره الإسرائيلي قريبا على مأدبة عشاء رسمية يحضرها الوفد المرافق له.