العدوي ” تجبر ” التصريح بالممتلكات كآلية لتخليق الحياة العامة

مغرب تايمز - العدوي " تجبر " التصريح بالممتلكات كآلية لتخليق الحياة العامة

مغرب تايمز

يعتزم المجلس الأعلى للحسابات تفعيل خريطة عمل جديدة تروم مراقبة التصاريح الإجبارية بالممتلكات كآلية مساعدة على تخليق الحياة العامة ، حيث أكدت ” زينب العدوي ” الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات في لقاء عقب تعيين قضاة المجلس الأعلى للحسابات ، أن المجلس يعتزم تفعيل صلاحيات مراقبة التصاريح الإجبارية بالممتلكات بناء على معايير موضوعية قائمة بالأساس على المخاطر التي يتم رصدها في كل حالة.

وقدمت ” العدوي ” التوجهات الاستراتيجية للمحاكم المالية، والتي تروم إرساء مقاربة مبنية على النتائج والأثر على حياة المواطن ، وفق مقاربة تشاركية أخذت بعين الاعتبار التحولات التي يعرفها السياقان الوطني والدولي وما يترتب عن ذلك من رهانات وتحديات كبرى .

واعتمد المجلس في هذا الإطار مقاربة جديدة في نشر التقارير والمقررات القضائية الصادرة عن المحاكم المالية مع إعادة النظر في وظيفة ومضمون التقرير السنوي، حتى تصبح أعمال المحاكم المالية أداة للتوجيه والمساعدة على إتخاذ القرار وإشاعة ثقافة حسن التدبير.

واستعرض الوكيل العام للملك لدى المجلس الأعلى للحسابات، في كلمته بالمناسبة ، الخطوط العريضة للسياسة العقابية للمحاكم المالية، وكذا بعض المقترحات من أجل إصلاح نظام المسؤولية أمام المحاكم المالية بما ينسجم مع الإصلاحات الراهنة التي تخضع لها المالية العمومية ويتطابق مع المباديء المكرسة في دستور المملكة ذات الصلة بترسيخ شروط المحاكمة العادلة.