زيان.. لا تقل الغالب الله لأن الله لا يصلح عمل المفسدين

مغرب تايمز - زيان.. لا تقل الغالب الله لأن الله لا يصلح عمل المفسدين

مغرب تايمز

وجه النقيب السابق للمحامين بالمغرب، محمد زيان، إنتقاذات شديدة لبيان الأغلبية الحكومية الذي صدر يوم أمس، إثر الإحتجاجات التي شهدتها ذكرى 20 فبراير.

ورد زيان على قول رئيس الحكومة بخصوص الأزمة الإقتصادية والإجتماعية التي يعيشها المغرب: “الغالب الله”، قائلا: “مادام أخنوش فوض أمره لله، فإن أقول له إن الله لا يصلح عمل المفسدين”.

وفيما يخص تأكيد الأغلبية الحكومية على استمرار الحكومة في دعم المواد الأساسية كالسكر وغاز البوتان ودقيق القمح اللين والماء والكهرباء، فضلا عن مواكبة الصعوبات التي تعتري مهنيي النقل بسبب ارتفاع أسعار المحروقات على المستوى الدولي، أشار زيان إلى أن دعم هذه المواد ليس بالجديد وهو قديم ولا يمكن للحكومة الحالية أن تتكلم عنه كإنجاز لأنه مكتسب للمغاربة.

مضيفا، أن “المشكل في المغرب هو عدم تدبير الشأن العام بصفة إستباقية وإحتياطية لأنه منذ بداية الجائحة ونحن نعلم أنه ستكون هناك أزمة إقتصادية ويجب أن نستعد لها، يومها كان النفظ باطل أي بدون مقابل لأن الإستهلاك توقف وإرتفعت الإحتياطات في المخازن”

وأردف النقيب، أنه كان يمكن أن نخزن في مخازن مصفاة لاسامير الفارغة وفي مخازن سيدي قاسم إحتياطات تكفي إفريقيا كلها وليس فقط المغرب ولمدة 5 سنوات”.

متابعا، “أخنوش ورباعتو شراو البترول بأثمان منخفضة واليوم يبيعونه بأسعار غالية، وكانوا قد إقترحوا على الدولة أن ترفع من الضريبة على المحروقات لأن الإستهلاك إنخفض، وإستمرت الزيادة في الضريبة لحدود اللحظة”.

ويعتبر النقيب زيان، أن حكومة أخنوش لا تقوم بمباردة لصالح الشعب لأنها تدبر الشأن العام حسب المصانع وإنتاجها، وكيف تخلق له مستهلكا ولو كان إجباريا، في حين المطلوب هو تدبير الشأن العام حسب حاجيات الوطن وهذه السياسة مصيرها الفشل ما يعني استمرار غضب الشارع.