الأطباء النفسيين بمستشفى إنزكان يخرجون عن صمتهم

مغرب تايمز - فرار جماعي لنزلاء مستشفى الأمراض العقلية بإنزكان

مغرب تايمز

علم مغرب تايمز، أن فريق الطب النفسي غادر مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بإنزكان، على خلفية أحداث الاعتداء الذي تعرضت له طبيبة مقيمة وذبح مريض لمريض آخر، وكذا اعتداء عنيف طال رأس أحد المرضى بياجورة أدت إلى نزيف حاد، علاوة على أوضاع صعبة يعيشها المستشفى نتيجة تكون بركة من الماء المتسخ بالبول والقاذورات.

وأضافت ذات المصادر، أن دخول الأطباء المقيمين لفحص هؤلاء المرضى غير ممكن بتاتا، حيث أن نحو 100 مريض من المتشردين في المصلحة الطبية من أصل 200 مريض مقيم في طاقة استيعابية بالمصلحة لا تتعدى 70 سريرا، وهو وضع لا يطاق ولا يحتمل”.

هذا، وطالب الفريق الجامعي للأطباء النفسانيين بتوجيه استقبال المتشردين في مراكز اجتماعية وليس في المستشفى الذي أصبحت طاقته الإستيعابية لا تطاق.

يجدر بالذكر، أن نحو 17 مريضا بقسم الطب النفسي في إنزكان قد فروا من المركز الاستشفائي منذ أيام، ضمنهم واحد سجل كحالة خطر تم اعتقاله من قبل مصالح الدرك الملكي، وذلك نتيجة للاكتظاظ المهول الذي يعيشه المركز الاستشفائي حيث تجاوزت طاقته الاستيعابية 130 في المائة، ناهيك عن الحراس الذين لا يتعدى عددهم أربعة.