تطورات التحقيق في قضية مقتل التاجر”أغريشي”

مغرب تايمز - تطورات التحقيق في قضية مقتل التاجر"أغريشي"

مغرب تايمز

علقت عائلة التاجر “لحبيب أغريشي” المقتول في ظروف غامضة، احتجاجاتها بشكل مؤقت للمطالبة بتسريع التحقيق في قضية مقتل ابنها وتحقيق العدالة، وذلك بعدما نظمت وقفة احتجاجية واسعة الأسبوع الماضي في مدينة الداخلة.

وأوردت العائلة في اخر بيان، أنها “تصر على سلك كل السبل واتخاذ جميع الوسائل للكشف عن حقيقة جريمة قتل ابننا لحبيب اغريشي” ، مشيرة إلى “عدم رغبتها في استلام رفات ابنها” لحبيب اغريشي “الى حين كشف الحقيقة”.

وأعربت عائلة التاجر عن خيبة أملها في طريقة التواصل والبيانات الصادرة عن الجهات المختصة، معبرة عن شكرها وامتنانها لكل من آزرها في محنة اختفاء وقتل ابنها ولكل من ساهم في التعريف بقضيته من إعلاميين ومدونين و نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي.

هذا، وشددت العائلة على “ضرورة كشف الحقيقة وتحقيق العدالة في ملف ابننا ”لحبيب اغريشي” وما شابه من خروقات كان لها الأثر السلبي في فك لغز الجريمة والجهات المرتبطة بها”، مسجلة “التفاعل الإيجابي الذي عبر عنه الشارع بكل ربوع الوطن من خلال الوقفات والمسيرات التي كانت بلسما ساهم في التخفيف من وطأة الصدمات التي تلقتها العائلة طوال مدة الاختفاء”.

ورصدت عائلة “اغريشي”، في البيان نفسه، ما وصفته بـ”التراخي و التقصير الذي صدر عن الجهات الأمنية بمدينة الداخلة و الإرتباك الذي شاب كلا من البلاغ الصادر عن السيد الوكيل العام للملك و المديرية العامة للأمن الوطني دون مراعاة لشعور العائلة حيث فوجنت هذه الأخيرة بخبر قتل و إحراق ابنها “لحبيب اغريشي”دون تحديد الجناة الرئيسين في الجريمة”.

مردفة أنه لم يتم “تضمين مجموعة من الحقائق وعلى رأسها نتائج التشريح الطبي للمتهم الرئيسي الذي أثبتت رخصة الوفاة رقم 2022_0090 الصادرة عن المكتب الجماعي لحفظ الصحة أن طبيعة الوفاة ناتجة عن القتل العنيف”.
وأضافت أنه على هذا الأساس وبما أن جريمة اختفاء وقتل “لحبيب اغريشي” تعتبر جريمة متكاملة الأركان ومسا خطيرا لحياة وسلامة الأشخاص، و‏ حسب المعطيات الواردة في البلاغات الصادرة في خصوص قضية اختفائه تؤكد أن جريمة الإختطاف والقتل والحرق تمت من طرف المتهم الرئيسي الذي وجد ميتا دون الإشارة إلى وجود أطراف مشاركة و التي لابد من الكشف عنهم و تقديمهم للمحاكمة”.