اسبانيا ترد على إنشاء المغرب لقاعدتين بالحدود

مغرب تايمز - اسبانيا ترد على إنشاء المغرب لقاعدتين بالحدود

علقت الحكومة الإسبانية على الأسئلة التي تحاصرها من طرف البرلمانيين الإسبان منذ صيف السنة الماضية، اختيار المغرب لنطقتين قريبتين من حدود مليلية وسبتة المحتلتين، لوضع قاعدتين خاصتين بطائرات “دورن” عسكرية تتميز بتطورها في مجال المراقبة واستقراء الأهداف بدقة.

في الوقت الذي كانت تحاول فيه الحكومة الاسبانية الهروب إلى الامام بعدم الرد على أسئلة البرلمانيين بخصوص هذا الموضوع، تارة بالتجاهل وتارة أخرى بالإلتواء، خرجت أخيرا بردها على إلحاح البرلمانيين الذين طرحوا أسئلة عدة حول خطوة المغرب، من قبيل ما نوعية الطائرات التي وضعها المغرب؛ هل هي استطلاعية أم صواريخ هجومية؟ وما موقف حكومة سانشيز من ذلك؟

وحسب مصادر محلية، فإن الحكومة اعتبرت أنه “لكل دولة سيادتها في إدارة مراقبة حدودها بالوسائل التي تراها مناسبة”، وذلك ما وصفته وسائل إعلام إسبانية بتجنب الدخول في جوهر المسألة محافظة على أفضل علاقة جوار ممكنة مع المغرب كشريك استراتيجي” في أولويات الحكومة.

يأتي ذلك، بعدما كشفت وسائل إعلام اسبانية خلال شهر يوليوز من السنة الماضية، أن المغرب اقتنى طائرات عسكرية بدون طيار من تركيا وسينصبها على بعد 30 كيلومترا من مليلية المحتلة، حيث ستذهب ثلاث منها على الأقل من اثنتي عشرة طائرة هجومية ذكية جديدة إلى “جبل أروت” في الناظور. في حين لم يصدر أي شيء بهذا الخصوص من الجانب المغربي