حقيقة الصورة التي تم ربطها بالطفل “ريان”

مغرب تايمز - حقيقة الصورة التي تم ربطها بالطفل "ريان"

مغرب تايمز

بعدما تم إعلان وفاة الطفل ريان، بعد سقوطه في بئر بعمق 32 مترا، انتشرت صورة بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي خاصة في “فايسبوك” و”تويتر” لطفل مستلق على سرير طبي ويرتدي دعامة للعنق نسبت للطفل ريان.

وحسب مصادر مغرب تايمز، فإن الصورة لا تمت بصلة للطفل ريان، التي تعود لطفل أصيب في حادثة سير في طريق سريع في ولاية كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كان رفقة أسرته، نهاية يناير الماضي، وهي الحادثة التي تناولتها عدد من وسائل الإعلام الدولية.

كما يمكن التحقق من حقيقة الصورة عن طريق مقارنتها بحالة الطفل ريان التي ظهرت في البث المباشر أثناء إخراجه ووضعه في مصلحة المستعجلات المتنقلة، بحيث يظهر ملفوفا في كيس نحاسي خاص بعمليات الإنقاذ.

وتبعا لذلك، يتضح أن الطفل ريان لم يكن حيا في الأصل حين تم وضعه في الناقلة، إذ أعلنت القنوات العمومية بعدها بلحظات، وفاة الطفل، كما أن والديه تلقوا تعزية هاتفية من طرف الملك محمد السادس في مدخل النفق الذي تم حفره قصد إخراجه، قبل حمله ونقله إلى المستشفى.