230 ألف منصب شغل تم إحداثها السنة الماضية.. “مقابل” فقدان 432 ألف

مغرب تايمز - 230 ألف منصب شغل تم إحداثها السنة الماضية.. "مقابل" فقدان 432 ألف

مغرب تايمز

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن الاقتصاد الوطني قام ما بين سنتي 2020 و2021 بتوفير ما مجموعه 230 ألف منصب شغل، مقابل فقدان 432 ألف خلال السنة الفارطة وأحدث 165 ألف منصب سنة 2019، وإحداث سنوي متوسط لـ 121 ألف منصب خلال السنوات الثلاث السابقة للجائحة.

وأشارت المندوبية، في مذكرتها الإخبارية حول وضعية سوق الشغل خلال سنة 2021، إلى أن “الاقتصاد الوطني خلق 230 ألف منصب شغل، أي بارتفاع بلغت نسبته 2 في المائة، أحدث منها 130 ألف منصب بالوسط القروي و100 ألف منصب بالوسط الحضري”.

وفيما يخص نوع الشغل، أوضح المصدر نفسه أنه تم إحداث 197 ألف منصب شغل مؤدى عنه، منها 112 ألف منصب بالوسط الحضري و85 ألف بالوسط القروي. مضيفا أن الشغل غير المؤدى عنه ارتفع، من جهته، بــ33 ألف منصب شغل، بإحداث 45 ألف بالوسط القروي و فقدان 12 ألف بالوسط الحضري.

كما أفادت المذكرة أن معدل النشاط ارتفع بـ 0,5 نقطة ليبلغ 45,3%، حيث سجل مستوى قريبا مما كان عليه قبل انتشار الجائحة (45,8% سنة 2019). وتظل هذه الزيادة أكثر بالوسط القروي (0,9 نقطة)، حيث ارتفع معدل النشاط من 50% إلى 50,9%، مقارنة بالوسط الحضري (0,4 نقطة)، حيث ارتفع من 41,9% إلى 42,3%.

وأرجعت المندوبية هذا الارتفاع إلى زيادة السكان في سن النشاط (15 سنة فأكثر) بنسبة 1,4% مقارنة مع سنة 2020، وارتفاع السكان النشيطين بنسبة 3%. وارتفع المعدل أيضا لدى النساء بنقطة ليبلغ 20,9% مقابل 70,4% لدى الرجال.

ومن جهة أخرى، أكدت المندوبية السامية للتخطيط أن معدل الشغل ارتفع من 39,4% إلى 39,7% على المستوى الوطني، حيث تراجع إلى 35,1% بالوسط الحضري و ارتفع إلى 48,4% بالوسط القروي.

وشهد المعدل انخفاضا في صفوف الرجال (0,2 نقطة) وارتفاعا في صفوف النساء (0,7 نقطة). وبالرغم من هذا الإرتفاع، لا يزال معدل الشغل أقل من المستوى المسجل قبل الجائحة (41,6% سنة 2019).

وبالنسبة لإجمالي عدد ساعات العمل في الأسبوع، فقد قفز من 394 مليون ساعة سنة 2020 إلى 470 مليون ساعة سنة 2021 ، وهو ما يمثل زيادة في ساعات العمل بنسبة 19% .

هذا، وانتقل حجم ساعات العمل في الأسبوع من 237 مليون إلى 287 مليون ساعة بالوسط الحضري (+21%)، ومن 158 مليون إلى 183 مليون ساعة بالوسط القروي (+16%).