الأبناك لم تنخرط بشكل ايجابي في دعم المقاولات للخروج من تداعيات كورونا

مغرب تايمز - الأبناك لم تنخرط بشكل ايجابي في دعم المقاولات للخروج من تداعيات كورونا

تقدم أعضاء بمجلس المستشارين، يوم أمس، بإنتقادات شديدة اللهجة إلى قطاع البنوك، نظرا لكونه لم ينخرط بمنحى إيجابي في دينامية دعم المقاولات للخروج من تداعيات أزمة كورونا.

وفي هذا الإطار، قال فريق التجمع الوطني للأحرار في مجلس المستشارين، إن قطاع البنوك “لم ينخرط في هذا النفس الإيجابي” للحفاظ على مناصب الشغل والخروج من أزمة كورونا.

معبرين عن دعمهم الكامل لجهود الحكومة في إطلاق مشاريع لتعزيز حظوظ الباحثين عن العمل في الحصول عليه، بإعتبار أن “قطاع التشغيل يعرف متابعة حثيثة من رئيس الحكومة، ويجب أن تواكبه الجهات الأخرى”.

وذهب الفريق الاستقلالي في نفس الاتجاه، حيث ذكر في تعقيبه، خلال نفس الجلسة، إن أغلب الشركات لم تستفد من الإجراءات الخاصة بالتمويل، لأنه خلال الحجر التام لم تؤد مستحقاتها لشركات التأمين، وتم تسجيلها في اللائحة السوداء، مؤكدا أنه “لا ثقة بين المقاولات والبنوك”، ومنتقدا بذلك توجه البنوك نحو الحجز على المقاولات المتضررة لصعوبة آدائها للأقساط.

وبدورها المعارضة، انتقدت البنوك، وبهذا الصدد، قال الفريق الحركي إن المغرب “يحتاج إلى بنوك مواطنة”، موضحا أن 132 ألف مقاولة تتعرض للإفلاس، وأن الحكومة لا يمكنها أن تحل كل الإشكالات، التي تحاصر قطاع النهوض بالمقاولات دون انخراط البنوك في هذا المجهود.