المحكمة تؤجل النظر في 18 دعوى رفعت ضد لشكر

مغرب تايمز - المحكمة تؤجل النظر في 18 دعوى رفعت ضد لشكر

أجلت المحكمة الابتدائية بالرباط اليوم النظر في 18 دعوى قضائية مرفوعة ضد إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي اثر ترتيبات المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب الذي يتجه لانتخاب إدريس لشكر لولاية ثالثة.

وقررت المحكمة تخصيص جلسة خاصة يوم الإثنين المقبل 24 يناير الجاري، من أجل النظر تواليا في الدعاوى التي رفعها مسؤولون وأعضاء في الاتحاد الاشتراكي، ضد الكاتب الأول للحزب.

وتم عرض أمام هيئة المحكمة، في جلسة هذا اليوم، التي تترأسها القاضية رشيدة أحندار، 18 ملفا، كلها استعجالية يتطلب الأمر النظر فيها قبل موعد المؤتمر المقرر افتتاحه في 28 يناير الجاري.

ولعل أبرز الدعاوى تلك التي تقدم بها محمد بوبكري، عضو المجلس الوطني للحزب، والمرشح للكتابة الأولى، والذي يطعن في التعديلات التي أدخلت على قوانين الحزب.

كما رفعت رشيدة أيت حمي، عضو المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي، شكاية تطالب ببطلان اللجنة التحضيرية للمؤتمر 11 للحزب.

بحيث التمس دفاع الكاتب الأول للحزب، خلال جلسة اليوم، تأجيل النظر في الملف، إلى حين الاطلاع على وثائق ومستندات، تضم معاينات، تقدمت بها آيت حمي.

فيما تعود الشكايات المتبقية لأعضاء في المجلس الوطني يطالبون بتأجيل أشغال المؤتمر، ويقولون إن رئاسة المجلس الوطني لم توجه لهم الدعوة لحضور آخر دورة للمجلس الوطني للحزب الذي عرف تعديلات على قوانين الحزب للتمهيد للولاية الثالثة.

وسجلت القاضية المكلفة بالملف أن بعض المدعين لم يدلوا بما يفيد “الصفة والمصلحة”، ليتم تأجيل البث في الملفات وتحديد جلسة خاصة بالدعاوى ضد لشكر، قبل المؤتمر.