بعد استفادة 10 ملايين شخص من التأمين الإجباري.. الطلبات تقلصت

مغرب تايمز - 4 ملايين مغربي هم المصرح بهم لدى صندوق الضمان الإجتماعي

مغرب تايمز

أعلنت هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، عن عدد المستفيدين من نظامي التأمين الإجباري الأساسي عـن المرض المتعلقـين بالأجـراء وأصحاب المعاشات في القطاعين العام والخاص، الذين بلغوا حـوالي 10,3 ملايين مسـتفيد سنة 2020، ليسجل بذلـك تطـورا بنسـبة 4 في المائة مقارنـة بسنة 2019.

وأشارت الهيئة في تقريرها السنوي الخاص برسم سنة 2020، إلى أن كلا من التأمين الإجباري الأساسي عن المرض والصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي يغطيان 7,3 ملايين مستفيد (70,4 في المائة) في وقت يغطي فيه التأمين الإجبـاري الأسـاسي عن المرض والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حوالي 3,1 ملايين شخص.

ووفقا للمصادر نفسها، فإن عـدد المساهمين شهد أيضا تطـورا بنسـبة 4,9 في المائة مقارنـة مـع سنة 2019 ليبلغ 4,5 ملايين شخص.

وأكدت الهيئة أن مساهمات التأمين الإجباري الأساسي عـن المرض عرفت على مستوى النظامين تراجعا طفيفا مقارنة مع ســنة 2019 لتبلــغ 13,2 مليــار درهــم (تمثــل المساهمات برسم النظام المتعلـق بأجراء ومتقاعــدي القطاع الخاص 57,3 في المائة من هذا المبلغ ).

هذا، فإنه على مــدى الخمـس ســنوات الأخيرة، لحقت المساهمات زيادة سـنوية متوسطة قدرهـا 4,7 في المائة، كما أن هـذا التطـور يظـل ضعيفا مقارنة مـع ذلك المسجل في الفترة نفسها بالنسـبة للتعويضـات والمصاريـف المدفوعة برسـم النظاميـن (5,2 في المائة) ، اذ بلغـت 9,6 مليـارات درهـم برسـم سـنة 2020، مقابل 9,4 مليارات سنة 2019 بزيادة قدرهــا 1,3 في المائة.

وفي سياق اخر، فإن نظـام التأمين الإجباري الأسـاسي عـن المرض الخـاص بأجـراء القطـاع العـام سـجل رصيدا تقنيـا (المسـاهمات مخصـوم منهـا التعويضـات والمصاريـف) قـدره 476,5 مليـون درهـم مقابـل 148,7 مليـون درهـم سـنة 2019 ، بحيث يرجع هـذا التحسـن بشـكل أسـاسي إلى انخفـاض التعويضات بعـد تراجع طلـب الاسـتفادة من بعـض العلاجات الطبيـة والعمليـات الجراحيـة، لا سـيما خلال فتـرة الحجـر الصحـي الـذي تـم فرضـه إثـر الوضعيـة الصحيـة في المغـرب بعـد تفشـي جائحـة فيـروس كورونـا.

وسـجل النظـام رصيدا ماليـا اسـتثنائيا قـدره 700 مليـون درهم مقابل متوسط سنوي قدره 281,5 مليـون خلال فترة 2019-2016، ما سمح بتحقيق نتيجة إجمالية قدرها 820,8 مليون درهم مقابل 63,2 مليون فقط سنة 2019 .

وبدوره، حافظ نظـام التأميـن الإجباري الأساسي عن المرض الخاص بأجـراء القطـاع الخـاص عـلى نتائجـه الإجابية، اذ سجل رصيدا إجماليا قـدره 4 مليـارات درهـم مقابـل 3,9 مليـارات سـنة 2019 .

وناهزت الاحتياطيات التقنية للنظامين 4,7 مليارات درهم سـنة 2019، مسـجلة بذلك زيادة ب 5,1 في المائة.

كما سجل النظامان فائضا ماليا بلغ 4,8 مليارات درهم، ما ساهم في الرفع من الفوائض المتراكمـة إلى 45 مليـار درهـم (36,9 مليـار بالنسـبة للصنـدوق الوطنـي للضمان الاجتماعـي و7,9 مليارات درهم بالنسـبة للصنـدوق الوطنـي لمنظـمات الاحتيـاط الاجتماعـي.

ليبلغ عـدد الطلبـة المنخرطين في نظـام التأميـن الإجبـاري الأسـاسي عـن المـرض 243 ألـف طالب سنة 2020، مسـجلا ارتفاعـا بنسـبة 4,6 في المائة مقارنة مع سنة 2019.

ويمثـل طلبـة الجامعـات 83,9 في المائة مـن اجمالي العدد، في حين لا يمثـل الطلبـة التابعون لمكتـب التكويـن المهنـي وإنعـاش الشـغل سوى 15,1 في المائة منـه.

وسـجلت مساهمات هـذا النظـام سـنة 2020 ارتفاعـا بنسـبة 21,2 في المائة مقارنة مـع سـنة 2019 لتبلغ 75,5 مليـون درهـم. مـن جهتها، بلغـت التعويضات والمصاريف المدفوعـة مـا قـدره 4,4 ملايين درهـم مقابـل 3,3 ملايين السـنة الماضيـة.

وواصل النظـام تسـجيل فوائـض عـلى مسـتوى الأرصـدة التقنيـة والإجماليـة لتبلـغ هـذه السـنة على التوالي 72,1 مليون، و66,4 مليون درهـم، مقابل 57,9 مليـون و50,5 مليـون درهـم سـنة 2019.