المغاربة يشتكون إلى الملك من مجال العدالة و قطاع الداخلية

مغرب تايمز - المغاربة يشتكون إلى الملك من مجال العدالة و قطاع الداخلية


سجّل التقرير السنوي لمؤسسة “الوسيط” برسم سنة 2020, في شأن ترتيب الإدارات المعنية بالتظلم, تبوء مجال العدالة للمرتبة الأولى.


وصرّح محمد بنعليلو, وسيط المملكة ,صباح اليوم الجمعة، خلال ندوة صحفية حول التقرير السنوي لمؤسسة الوسيط المرفوع إلى الملك محمد السادس، أن “مجال العدالة احتل المرتبة الأولى في ملفات التوجيه، بما مجموعه 730 شكاية؛ بينما احتل قطاع الداخلية المرتبة الأولى في ملفات التظلم، بما مجموعه 780 تظلما”.


وقد إحتل قطاع الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة المرتبة الثانية، بما مجموعه 604 تظلما، وواصل مجال الجماعات والمجالس المنتخبة، كما السنوات السابقة، احتلال مراتب متقدمة في سلم القطاعات المعنية بالتظلم، متموضعا بذلك في المرتبة الثالثة، بـ 421 تظلما, يورد المتحدث ذاته.


فيما جاء قطاع الشغل والإدماج المهني في المركز الرابع بعد توصل المؤسسة بـ 266 تظلما في سنة 2020، تلاه قطاع التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في المرتبة الخامسة بـ 250 تظلما؛ ثم قطاع الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج في المركز السادس بـ 136 تظلما”.


مبرزا أن “المؤسسة وضعت يدها على ما مجموعه 4869 شكاية وتظلما وطلب تسوية، همت مختلف جهات المملكة، مع ملاحظة أن التظلمات التي تدخل ضمن اختصاصاتها، وصلت سنة 2020 إلى ما مجموعه 3289 تظلما”.


وقد سجلت وتيرة تصفية هذه التظلمات تطورا إيجابيا، بحيث استطاعت المؤسسة خلال هذه السنة معالجة ما مجموعه 3459 ملفا، وهو ما شكل زيادة في نسبة التصفية، التي انتقلت من 80,41 في المائة تم تسجيلها برسم سنة 2019، إلى 105,17 في المائة من مجموع المسجل.


وحسب رئيس المؤسسة فإن أهم الاختلالات المرصودة، تلك التي المتصلة بتنفيذ وأجرأة برامج السكن الاجتماعي، وبعدم تنفيذ الأحكام في مواجهة الإدارة، وبوثائق التعمير، وبتسوية الوضعيات الفردية والإدارية للموظفين، وبإشكاليات تعترض ممارسة بعض الحقوق الارتفاقية لأشخاص من ذوي الإعاقة، واختلالات متعلقة بمنظومة المعاش، وعدم الرد على المراسلات..