ما علاقة الموثق المثير للجدل بأكادير بشراء فريق رياضي فرنسي بقيمة 7 ملايير سنتيم؟

مغرب تايمز - ما علاقة الموثق المثير للجدل بأكادير بشراء فريق رياضي فرنسي بقيمة 7 ملايير سنتيم؟

في آخر تطورات ملف الموثق المثير للجدل بأكادير, توصل “مغرب تايمز” من مصادر مطلعة بمعلومات تخص علاقات إستثمارية لهذا الأخير, ضمن مجموعة من المشاريع داخل البلاد وخارجه.

في السياق ذاته, أوردت المصادر ذاتها, عن وجود علاقة لهذا الموثق بشركة فلاحية يوجد مقرها بالحي المحمدي بأكادير, والتي إشترت سنة 2019 فريقا فرنسيا لكرة القدم, بقسم الهواة بقيمة 7 مليار سنتيم.

وأضافت المصادر ذاتها, أن الشركة المذكورة تحقق رقم معاملات يصل إلى 140 مليون أورو سنويا.

وفي اتصالنا برئيس النادي الرياضي الفرنسي, أكد لنا أن العلاقة مع الشركة المذكورة لا تزال جارية برسم الموسم الرياضي الحالي.

كما أكدت مصادرنا, أن الموثق الثلاثيني يملك شركات متعددة من بينها شركة للعقار وأخرى متخصصة في أعمال السمسرة, واللتان تحققان أرقام معاملات مهمة.

وتسائلت ذات المصادر, عن أصل إستثمارات الموثق التي تعد بالملايير, هل هي من أرباحه الصافية ونتيجة ذكائه في بناء رجل أعمال ناجح في مقتبل العمر, أم أن لتلك الإستثمارات علاقة وطيدة بعشرات الملايير التي يتهمه وكلائه بإختلاسها؟.

والجدير بالذكر أن لجنة ترأسها الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير، ورئيس المجلس الجهوي للموثقين وعضو من نفس الهيئة وممثل إدارة التسجيل حلت بمكتب الموثق المعني، وذلك على خلفية الشكايات التي تقدم بها مجموعة من المواطنين والشركات حول المبالغ التي لم يتم صرفها لفائدتهم مقابل العقود التي تم تحريرها من طرفه ,وكذا الشكايات التي سجلت ضده من اجل سحب شيكات بدون رصيد.

وكانت عناصر الشرطة القضائية بمدينة طنجة بتعليمات من النيابة العامة المختصة قد أوقفت الموثق الذكور ,وذلك على خلفية الاشتباه في استيلائه وبدون سند قانوني، على أموال وودائع تعود لزبنائه.