السجائر, الحشيش, القمار … الإدمان يقتحم صفوف المغاربة وأغلبهم “مراهقين” !

مغرب تايمز - السجائر, الحشيش, القمار … الإدمان يقتحم صفوف المغاربة وأغلبهم "مراهقين" !


أعلن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، أن ما يقارب ال6 مليون مغربي هم من المدخنين, منهم 5.4 ملايين من البالغين ونصف مليون قاصر (أقل من 18 سنة).


وحسب تقرير للمجلس, فإن المغاربة يستهلكون 15 مليار سيجارة كل سنة، علما أن محتوى السجائر في المغرب من النيكوتين والمواد السامة أعلى من الكمية الموجودة في السجائر بأوروبا.


وصرّح المصدر ذاته, بخصوص معدلات إنتشار تعاطي التبغ في صفوف المراهقين ناهز 9 في المائة، بحيث أن 7.9 في المائة من التلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 13 و17 سنة هم مدخنون, وأن ما نسبته 63.3 في المائة منهم بدأوا التدخين قبل بلوغ سن 14.


وبخصوص استهلاك المؤثرات العقلية، أكد التقرير خطورة تعاطيها في صفوف المراهقين المتمدرسين، إذ أعلنت آخر البحوث التي أنجزتها وزارة الصحة حول هذا الموضوع، أن معدل انتشار تعاطي التبغ يبلغ نسبة 9 في المائة، وأن 7,9 في المائة من التلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 13 و17 سنة هم مدخنون، و63,3 في المائة منهم بدأوا التدخين قبل بلوغ سن 14. وصرح 9 في المائة من المستجوبين أنهم استهلكوا القنب الهندي “الحشيش” مرة واحدة على الأقل في حياتهم، و64 في المائة بدأوا في استهلاكه قبل بلوغ سن 14.


وأفاد البحث أن 13,3 في المائة من المستجوبين سبق لهم أن جربوا استخدام الكحول، بينما صرح 5 في المائة منهم أنه سبق لهم استهلاك المؤثرات العقلية، و1,4 في المائة منهم سبق لهم استهلاك الكوكايين.


وأكد التقرير أن ما بين 2,8 إلى 3,3 ملايين شخص يمارسون ألعاب الرهان والقمار، علما أن 40 في المائة منهم يعتبرون معرضين لخطر الإفراط في اللعب المضر بمصالحهم.


كما نبّه من خطورة الاستخدام المرضي للشاشات وألعاب الفيديو والأنترنت التي لا تحظى بالاهتمام حاليا على مستوى منظومة الصحة العمومية، إذ أظهرت دراسة وبائية أجراها مكتب دراسات خاص سنة 2020 على عينة تضم 800 مراهق تتراوح أعمارهم بين 13 و19 سنة بمدينة الدار البيضاء، أن 40 في المائة يستخدمون الأنترنت بشكل يخلق لهم العديد من المشاكل وأن حوالي 8 في المائة يوجدون في وضعية إدمان.