أخنوش يواجه “غلاء أسعار المحروقات” وسط اتهامات تلاحقه

مغرب تايمز - أخنوش يواجه "غلاء أسعار المحروقات" وسط اتهامات تلاحقه

دعا تحالف فيدرالية اليسار عزيز أخنوش رئيس الحكومة من أجل التصدي لما يجري من نفخ في الأسعار من طرف شركات التوزيع , وعن وجود تفاهم بين أطراف يتحكمون في السوق للإبقاء على أثمنة تستنزف القدرة الشرائية للمغاربة وتضر بالاقتصاد الوطني.

ووجهت فاطمة التامني عن الفدرالية سؤالا كتابيا لرئيس الحكومة , وأشارت إلى أن المغرب يستهلك حوالي 8 مليار لتر من الغازوال، والبنزين سنويا، وبأسعار فاحشة لا تقل عن 6.4 مليار درهم، بمتوسط لا يقل عن 0.80 في اللتر وفق نتائج لجنة الاستطلاع البرلمانية ، ودراسة الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول.

كما تناول ذات السؤال تحرير الأسعار، ورفع الدعم عن المحروقات الذي لم يساهم في خفض الأسعار أمام غياب التنافس بين الفاعلين في القطاع، وتعطيل الإنتاج بمصفاة المحمدية، وسيطرة شركات معدودة على أكثر من 60 في المائة من السوق وهي الشركات التي تضاعفت أرباحها بشكل كبير بعد تحرير الأسعار.

هذا، ونبه السؤال إلى بسط الإجراءات التي ستتخذ للحد من غلاء أسعار المحروقات ، حيث استفسرت البرلمانية التامني عما اذا كان الوقت قد حان لتعليق العمل بتحرير الأسعار، والعودة لتحديد الحد الأقصى لهوامش ربح شركات التوزيع وتفعيل دور المنافسة وضمان استقلاليته بعيدا عن التأثيرات السياسية ومراكز الضغط، وإرساء آلية لدعم ثمن البيع للعموم في حال تجاوز ثمن الغازوال ل8 دراهم عبر تخفيض الضريبة التي تقترب من 3 دراهم واعتماد الغازوال المهني لفائدة النقالة على غرار الغازوال البحري.