غوفرين يريد الآن “سلاما” مع الشعب المغربي بعد أن صنعه مع الحكومة

مغرب تايمز - غوفرين يريد الآن "سلاما" مع الشعب المغربي بعد أن صنعه مع الحكومة

صرح دافيد غوفرين، رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط، إن بلاده تسعى حاليا إلى إقامة “سلام” مع الشعب المغربي بعد أن تمكنت من ذلك مع الحكومة المغربية التي وقعت معها اتفاقية لعودة العلاقات الدبلوماسية منذ عام، موضحا أن الرهان الحالي هو تطوير العلاقة بين الدولتين إلى افتتاح السفارتين، وهو أمر أفصح على إنه رهين بـ”اكتمال أشغال البناء” في السفارة الإسرائيلية بالمملكة.

ونشر غوفرين مقال رأي على صحيفة “إسرائيل هايوم” بمناسبة مرور عام على الاتفاق الثلاثي المغربي الإسرائيلي الأمريكي، وأكد هذا الأخير أن ما تم إلى حدود اليوم على الصعيد الدبلوماسي هو فتح مكتب اتصال بالرباط وتل أبيب كما كان سابقا سنة 1994، مردفا أن المغرب يختلف عن الدول العربية الأخرى التي وقعت لأول مرة اتفاقيات لبناء العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بموجب “اتفاقيات أبراهام”.

هذا، وكشف الدبلوماسي الإسرائيلي الذي عينته حكومة بلاده سفيرا لها بالرباط حتى قبل الوصول إلى مرحلة تبادل السفراء، عن عمل مكتب الاتصال الذي يرأسه على إنشاء السفارة، ولذلك جرى تشكيل بعثة مؤقتة إلى حين الانتهاء من أشغال بنائها، وأضاف أنه في الوقت نفسه يواصل تعيين الموظفين وتعزيز العلاقات مع الحكومة المغربية والقطاع الخاص، مشيرا الى أن العملية تسير بشكل تدريجي، وتتطلب “التعرف على الجانب الآخر وتحديد المصالح المشتركة”.