المغرب يوفر دواء واقيا من “السيدا” لممتهنات الجنس والمثليين

مغرب تايمز - المغرب يوفر دواء واقيا من "السيدا" لممتهنات الجنس والمثليين


أصبح المغرب أول دولة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط “جهة مينا” تعتمد دواء مضادا استباقيا يقي من الإصابة بالسيدا، يمكن من يقدمون على ممارسة جنسية غير محمية، لعامل من العوامل، الحصول عليه من مقرات جمعية محاربة السيدا.


ويأتي ذلك في إطار شراكة مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، بعد الخضوع لفحص طبي مرفوق بالقيام بمجموعة من الاختبارات، يسمح للمعني بالأمر بتسلم الدواء واستعماله أو العكس، على أن يخضع لفحص مرة كل 3 أشهر، في إطار مواكبة طبية، تهدف إلى تفادي أي مضاعفات محتملة يمكن تسجيلها في هذا الصدد.


ويتعلق الأمر بدواء “بريب”، الذي تم الشروع في استعماله في أمريكا سنة 2012، وأوصت منظمة الصحة العالمية بتعميمه، قبل أن يقرر المغرب اعتماده كشكل وقائي في إطار الخطة المسطرة والبرنامج الموضوع من أجل محاربة السيدا، ليصبح اليوم في متناول فئتين أساسيتين، ممتهنات الجنس والرجال الذين لديهم علاقات جنسية مع رجال آخرين.