في إطار التطبيع .. المغرب يعيد الأسماء اليهودية ويرمم المقابر والمعابد اليهودية

مغرب تايمز - في إطار التطبيع .. المغرب يعيد الأسماء اليهودية ويرمم المقابر والمعابد اليهودية

كشفت صحيفة Mena-Watch الألمانية، عن عزم المغرب القيام بترميم المقابر والمعابد اليهودية وإعادة الأسماء اليهودية كذلك لكثير من الأزقة والشوارع، في اطار تطبيع العلاقات بين البلدين، منذ الإتفاق التلاثي بين المغرب وأمريكا وإسرائيل، نهاية السنة الماضية.

وحسب الصحيفة ذاتها، فإن ‘’ الخطة التي سيقدم عليها المغرب، هي ترميم مئات المعابد والمقابر والأصول الثقافية اليهودية في عدة مدن مغربية، بما في ذلك المقبرة اليهودية في مدينة فاس التي تضم 13 ألف مقبرة، وأضاف المصدر ذاته أن ‘’الملك قرر أيضًا استعادة الأسماء الأصلية لبعض الأحياء اليهودية في البلاد’’.

وأشار ذات المصدر إلى أنه ‘’ تم بالفعل افتتاح العديد من المتاحف اليهودية في المغرب وتم اتخاذ مبادرات أخرى لتلبية الاهتمام المتزايد بالحفاظ على التراث اليهودي المغربي، ومن جانبها رحبت إسرائيل بمبادرة الملك محمد السادس، التي تأتي في وقت يحتفل فيه البلدان بالذكرى الأولى لتحالفهما الجديد’’.

موضحا أن ‘’وزير الدفاع بيني غانتس قام بأول زيارة له إلى المملكة الشهر الماضي، حيث التقى بنظيره المغربي عبد اللطيف الوديي ، حيث وقع الجانبان على مذكرة تفاهم تضفي الطابع الرسمي على العلاقات الدفاعية بين البلدين وتسمح بتعاون أكثر سلاسة بين مؤسسات دفاعهما’’.

ووفق بلاغ سابق لوزارة الخاريجة المغربية، فإن ‘’وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة ، استقبل اليوم الأربعاء 24 نونبر المنصرم، بالرباط، نائب رئيس الوزراء، وزير دفاع دولة إسرائيل، بنيامين غانتز،ويقوم غانتز بزيارة رسمية للمغرب من 23 إلى 25 نونبر الجاري على رأس وفد هام.

هذا، وكان غانتس، قد استقبل في وقت سابق ، بتعليمات ملكية سامية، من قبل كل من عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، والجنرال دوكوردارمي المفتش العام للقوات المسلحة الملكية قائد المنطقة الجنوبية.

ووقع الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، ونائب رئيس الوزراء، وزير الدفاع بدولة إسرائيل ،بهذه المناسبة، مذكرة تفاهم في مجال الدفاع، تشمل تبادل التجارب والخبرات، ونقل التكنولوجيا، والتكوين، وكذا التعاون في مجال الصناعة الدفاعية.