منيب.. الدولة تحاول فرض جواز التلقيح بشكل “ملتو”

أفادت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، أن العالم أصبح يتنكر للديمقراطية بعدما ظل يتغنى بها زمنا طويلا، معتبرة أن جائحة كورونا عرت على الوجه الحقيقي لبلدان كانت تصنف في خانة البلدان “العريقة ديمقراطيا“.

وأكدت منيب أمس، في ندوة بمقر حزبها بالدار البيضاء، أن ” الدولة تحاول فرض جواز التلقيح بشكل ملتو”، وذلك بهدف “تطبيق إجبارية التلقيح مستقبلا“.

وأردفت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، إن سياسة جلب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، التي اعتمدها المغرب منذ سنوات، ساهمت في تفاقم الفوارق الاجتماعية والمجالية في البلاد عوض التنمية.

كما أشارت البرلمانية إلى أن “العالم ينحو نحو المحافظة منذ الثمانينيات، لكنه اليوم يتجه نحو محافظة أكثر مع جائحة “كورونا”، التي يتم استغلالها من أجل الضغط على الشعوب”.

متابعة أن “العالم الذي كان يتغنى بأجيال حقوق الإنسان والديمقراطية تنكر لها، حيث أصبحت السيادة الوطنية والدولة القطرية مهددة أمام نفوذ الدوائر المالية والاقتصادية وعمالقة الإنترنت”.

وأثناء حديثها عن الانتخابات التشريعية الأخيرة، ذكرت منيب إن “الحكومة جاءت في انتخابات أقل ما يمكن القول عنها إنها متحكم فيها وشهدت استعمالاً للمال والأعيان”، مردفة أن “الدولة نفذت سيناريو إنجاح ثلاثة أحزاب طيعة وقابلة لأن تتبع النموذج المخزي”.

واسترسلت قائلة إن “الحكومة ستعمل على تنزيل النموذج الذي وضعته اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، والذي تغاضى عن القضايا الأساسية التي تساهم في التنمية والتحرر”.

هذا، وأشارت منيب إلى أن شعارات الدولة الاجتماعية والتغطية الاجتماعية التي ترفعها الحكومة الحالية لا يمكن “أن تتحقق مع استمرار الفساد، وهو ما يجعلها فقط عناوين لن توصلنا إلى التنمية المنشودة”.