قصص ضحايا الحاج تابث تتكرر .. هذه المرة بطلها حارس ليلي

مغرب تايمز - قصص ضحايا الحاج تابث تتكرر ..  هذه المرة بطلها حارس ليلي

تمكنت المصالح الأمنية بسلا من إيقاف حارس ليلي، بمنطقة القرية – احصين، بطل فضيحة جنسية هزت المدينة، بعد تداول عدد من الأشرطة الجنسية على تطبيق التراسل الفوري «واتساب»، لعدد من النساء في أوضاع مخلة مع المتهم. وكشفت المصادر أن الأمر يتعلق بحارس ليلي أربعيني، يشتغل في القطاع الخامس بحي القرية.

وحسب المعطيات المتداولة لدى سكان الحي المذكور، فقد كان الموقوف يستدرج النساء إلى إحدى الغرف التي يكتريها، مقابل ممارسة الفاحشة معهن، تحت الإغراءات المادية.

واتضح أنه كان يقوم بتصويرهن عاريات دون علمهن من أجل ابتزازهن، قبل أن تتسرب من هاتفه الذي كان يستخدمه لهذا الغرض بعض الفيديوهات التي تم تداولها، وكانت وراء التعرف على هويته.وأشارت المصادر إلى أن المصالح الأمنية تفاعلت بسرعة مع الأشرطة المتداولة وتمكنت من تحديد هوية الحارس، وانتقلت فرقة من الشرطة القضائية إلى المحل الذي يكتريه وقامت باعتقاله دون مقاومة.

وجرى تفتيش البيت، حيث تم العثور على الأشرطة مخزنة في البيت، وعدد من المتعلقات بما فيها هاتف كان يستعمله لتصوير الضحايا، حسب المصادر، التي أوضحت أنه تم وضع المتهم رهن الاعتقال في انتظار تقديمه، اليوم الخميس، أمام أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسلا، حيث قد يواجه الظنين تهما تتعلق بالابتزاز والفساد. ويرجح أن من بين الضحايا نساء متزوجات، وهو ما ستكشف عنه الأبحاث التي ستجريها النيابة العامة.