100 مليون دولار من “تبون” للفلسطينيين.. حلقة “عداء” من مسلسل حرب وهمية على المغرب


في إطار عدائها المتصاعد للمغرب, أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أن بلاده ستمنح دولة فلسطين شيكا بـ100 مليون دولار، وتخصص 300 منحة دراسية لفائدة الطلبة الفلسطينيين.


وفي الصدد ذاته, ذكرت قناة “الجزائر الدولية” , أن قرار عقد ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية في الجزائر، جاء بعد أخذ رأي الرئيس الفلسطيني محمود عباس, الذي من المرتقب أن يقوم بزيارة للجزائر وتونس, في حين لم يفصح عن زيارته للمغرب.


كما تستعد الجزائر لاحتضان القمة العربية, حيث أكدت هذه الأخيرة على أن “القضية الفلسطينية” ستكون من صلب اهتماماتها.


النظام الجزائري الذي لم ولن يفوّت أي فرصة لركوب موجة “الاتجاه المعاكس” لمواقف المغرب فيما يخص مجموعة من القضايا, ففي الوقت الذي أعلن المغرب في وقت سابق استئناف علاقاته مع إسرائيل , هاهم “الكابرانات” يفصحون عن كرمهم وجودهم و”إيمانهم المفاجئ” بالقضية الفلسطينية والفلسطينيين, بين ليلة وضحاها.


خطوة تبقى “مقبولة” نظرا لغباء وفراغ النظام الجزائري في إبتكار ردود وتصريحات معادية للمغرب, فكيف لا إذن وقد سبق لرئيس مجلس الأمة الجزائري، صلاح قوجيل، أن إعتبر في وقت سابق, أن بلاده “هي المستهدفة” بزيارة وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، للمغرب، حيث وقّع البلدان اتفاقا للتعاون الأمني.


إعلان يأتي خدمة لخلق “بروبغاندا” إعلامية قد تخدم النظام الجزائري في محاولات لا تعد ولا تحصى لتحوير الرأي العام الدولي ضد المغرب هاته المرة فيما يهم “القضية الفلسيطينة”, والتي تعد الموقف الثابت والواضح للمغرب.