وزيرة التضامن “تتضامن “مع زوجها ودارتو “الآمر الناهي” فالوزارة

مغرب تايمز - وزيرة التضامن "تتضامن "مع زوجها ودارتو "الآمر الناهي" فالوزارة


بعد أن احتدت سهام الانتقادات, ارتأت الوزيرة “الاستقلالية”, صاحبة حقيبة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عواطف حيار، العدول عن قرارها القاضي بتنصيب زوجها في مقام “الآمر الناهي” بالوزارة ذاتها، بموجب تكليف وقعته يمنح للمعني صلاحيات إدارية ذات أهمية قصوى.


الوزير حيار والتي نهجت نهج كثيرات كعمدة الدار البيضاء, نبيلة الرميلي, التي عينت في وقت سابق زوجها كنائب لها, حيار هي الأخرى عينت زوجها لمقدم خديوي، مديرا لديوانها، حسب وثيقة سربت إلى العلن تبين تفوق اختصاصاته كمستشار بالديوان.


وزيرة التضامن “تضامنت” مع زوجها في المقام الأول, وقررت تكليفه ليصبح مكلفا بـ”مهام التعاون والتنمية الاجتماعية والشؤون العامة، من أجل مواكبة إستراتيجية تنزيل المشاريع التي تهم القطاع، والمتضمنة في تقرير النموذج التنموي الجديد”.


وشكلت صيغة قرار التكليف في مهام إدارية تجاوزا للمهام التي عادة ما يتم تكليف مسؤولي الدواوين بها، وهو ما يتجاوز الوضعية القانونية لزوج الوزيرة، إذ إن خديوي أستاذ جامعي تم وضعه رهن إشارة الوزارة كمستشار في ديوان الوزيرة؛ والحال أن هذا التكليف يرفعه من مجرد مستشار عادي إلى مستشار مكلف بمهام إدارية تجعله فوق مسؤولي وأطر وموظفي الوزارة.