انتصار “الحق” على الباطل… في نقل تعسفي جائر لطبيب بأكادير

أنصف أخيرا القضاء الإداري بأكادير  طبيب المؤسسة السجنية بأيت ملول 2، لينتصر الحق على الباطل، وذلك بعد أن قضت المحكمة الإدارية بتاريخ 25 نونبر 2021 بقبول الطعن المقدم من طرف الطبيب بمساندة، المكتب الوطني للنقابة الوطنية للأطر المدنية بالمندوبية العامة لإدارة السجون واعادة الإدماج، في قرار التنقيل والذي ألغته حيث كان أصدره السيد المندوب العام للسجون وإعادة الإدماج بتاريخ 20 شتنبر 2021.

وتعود فصول هذا الملف إلى نقل الطبيب المذكور من مؤسسته الأصلية إلى مؤسسة مهنية أخرى بداعي المصلحة الإدارية، وذاك ما اعتبرته النقابة وقتها قرار أقل ما يقال عنه انه تعسفي وخاضع للمزاجية اذ يدخل ضمن حسابات ضيقة.

وتنويرا منها للرأي العام، فقد تلقى الطبيب السالف الذكر بتاريخ  20 شتنبر 2021 تنبيها إداريا تزعم فيه المصالح المركزية بالرباط عن امتناعه التواصل معها لإمدادها ببعض المعطيات، لكنهم أغفلوا أن تبادل المعلومات يتم في الأصل بواسطة المراسلات الإدارية وليس عبر المكالمات الهاتفية لأنها تتسم بطابع السرية المهنية.  مما أعقبه قرار النقل التعسفي الجائر هذا، والذي ألغته المحكمة اثر الطعن فيه.

هذا، وعبرت النقابة عن كامل دعمها اللامشروط لجميع المناضلات والمناضلين المنضويين تحت لواءها، معربة عن استعدادها الكبير لسلك جميع المساطر القضائية والإدارية والنضالية للدفاع عن الحقوق والمكتسبات العادلة.

فإلى متى سنرى مثل هذا الشطط في استعمال السلط والتعسف في اتخاذ القرارات ؟