شهر سجنا لسائق شاحنة سيدي يوسف

مغرب تايمز - شهر سجنا لسائق شاحنة سيدي يوسف


علم “مغرب تايمز” أن المحكمة الإبتدائية لأكادير, قضت بشهر سجن نافذ, في حق السائق الذي ارتكب حادة السير المروعة بسيدي يوسف وتسبب في إلحاق خسائر بمركبات وممتلكات عمومية.


ووجهت المحكمة المختصة تهم تتعلق بالسياقة في حالة سكر, وإلحاق خسائر بممتلكات عمومية, للسائق المتهم.


هذه الحادثة التي تسبب فيها سائق شاحنة الأشغال العمومية, التي ولولا الألطاف الإلهية لكانت أكادير على موعد مع “مجزرة بشرية”, والتي أحدثت خسائر فادحة بمركبات كانت متوقفة بمكان الحادثة, إضافة إلى ممتلكات عمومية.


هذا الحكم الذي يمكن وصفه ب”الغريب”, أولا لأن مدونة السير حددت في مادتها 183 عقوبة جنحة السياقة تحت تأثير الكحول في الحبس من 6أشهر إلى سنة وبغرامة من خمسة آلاف درهم إلى عشرة آلاف درهم, أو بإحدى العقوبتين.


ثانيا, نجد أحكام قضائية أخرى صادرة من نفس المحكمة الإبتدائية لأكادير في حق أشخاص آخرين, والتي لا نجد لها تأطيرا قانونيا “صحيا” , نذكر على سبيل المثال ملف المسمى خالد البكاري, حارس السيارات بأكادير, والذي خلقت قضيته الجدل, الذي اتهم كيديا بخيانة الأمانة والنصب والاحتيال في مبلغ 88درهم, وحكم بستة أشهر نافذة, ولكم أن تقارنوا بين التهم والأحكام.